العلامة مفتاح: معادلة حماية القدس توضحت ومحور المقاومة أضحى قوة إقليمية وعالمية السفياني: اليمن أربك حسابات الإسرائيلي والأمريكي وكل الغرب المنافق والمساند للعدو شرف: في طوفان الأقصى تجسدت المعادلة عملياً في وحدة الساحات موقفاً وفي التحام الجبهات عسكرياً الكبسي: محور المقاومة نجح في أول اختبار له بوجه العدو وأثبت أن المقاومة الفلسطينية ليست وحدها عبد العظيم: المساس بالقدس واستمرار الانتهاكات بحق الأقصى لم يعد سهلاً أمام الصهاينة

الثورة /لقاء / إبراهيم الوادعي

في مايو 2021 م وضع سماحة السيد حسن نصر الله – أمين عام حزب الله – معادلة الحرب الإقليمية دفاعا عن القدس بوجه المساس بها أو تغيير هويتها من قبل العدو الإسرائيلي، اليمن كانت أول المستجيبين إلى المعادلة على لسان السيد القائد عبد الملك بدر الدين الحوثي، مؤكدا حضور اليمن بقوة ضمنها لحماية القدس .


وحين وقعت عملية السابع من أكتوبر 2023م، بتوقيع الفصائل الفلسطينية المقاومة في غزة، وحملت اسم طوفان الأقصى، وحضرت الإدارة الأمريكية بكبار القوم فيها من الرئيس بايدن إلى كل وزرائه وتواصلا إلى مسؤولي الغرب أجمعهم، وحضرت الأساطيل الأمريكية والبريطانية والفرنسية وأموالها وأساطيلها إلى المنطقة لردع من تسول له نفسه حركة حماس والجهاد الإسلامي في غزة، حضرت المعادلة تباعا لتشكل مظلة إقليمية مساندة من جنوب لبنان، حيث شن حزب الله عمليات نوعية وقوية وذكية على العدو شمال فلسطين المحتلة إلى العراق، فاليمن الذي دخل بقوة وشكل مفاجأة طوفان الأقصى الكبرى بصواريخ باليستية ومجنحات ومسيّرات أنهت النطاق الأمن جنوبي الكيان المحتل، وتوجت بإغلاق البحر الأحمر في وجه الملاحة الإسرائيلية والسيطرة على إحدى سفنه، فيما شنت القوى العراقية المقاومة عمليات مستمرة بالصواريخ والمسيّرات على مناطق الكيان المحاذية للأردن والقواعد الأمريكية في العراق وسوريا .
ووفقا لمتابعين سيغدو من الصعوبة بمكان على الإسرائيلي الاستفراد بالقدس أو المساس بالأقصى بعدما رأى المظلة الإقليمية الحامية للقدس واقعا وتخوض معاركها ضمن طوفان الأقصى الفلسطيني، وهي لم تبرز بعد كل مفاجآتها.

• وحدة الساحات
العلامة محمد مفتاح – رئيس اللجنة العليا للحملة الوطنية لمناصرة الأقصى الشريف:
«منذ عملية وحدة الساحات تبينت مؤشرات الصراع مع العدو الصهيوني بشكل دقيق وواضح، فوحدة الساحات ثبتت معادلة واضحة أن العمليات مع العدو الصهيوني لم تعد منفردة أو جرائم يرتكبها ولا يجد من يرد عليه.
وجد الآن من يرد على الكيان الصهيوني ردا مزلزلا وموجعا، فالعميات التي أراد الكيان الصهيوني أن ينفرد من خلالها بالكيان الصهيوني بقطاع غزة، لكنه وجد ردا من الضفة الغربية عسكرية قوية في الضفة الغربية وردا أكبر من جنوب لبنان عمليات عسكرية نوعية، وعمليات أخرى من العراق وعمليات كبيرة ونوعية قوية جدا من جهة اليمن.
فاليوم تبينت المعادلة وقد تدخل أطراف عديدة وكلها تبشر بقرب زوال هذا الكيان الغاصب المتوحش.
محور المقاومة أصبح اليوم قوة إقليمية وعالمية، في الإقليم لكونه القوة الوحيدة الذي يواجه قوى الهيمنة والاستكبار والتوحش والدوائر الاستعمارية، عالميا لكونه يواجه هذا المستوى من الحرب في مقدمها الناتو وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية وامتداداتها، وبالتالي فهو قوة مؤثرة عمليا».

• أربعة أمور
وحول الأمور التي تميز بها أداء محور المقاومة ضمن معادلة حماية القدس أضاف:
هناك أربعة أمور تميزت بهما المواجهة الحالية في فلسطين وطوفان الأقصى:
• الصمود الأسطوري للمدنيين الفلسطينيين في غزة
• الصمود والبطولة الأسطورية للمجاهدين الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية.
• العمليات الذكية والنوعية والمتقنة في جنوب لبنان
• ما تم من عمليات من العراق واليمن، وما تم من اليمن هي عمليات متميزة استراتيجية وذكية وتؤسس لمرحلة مهمة وخطيرة من الصراع على المستوى العالمي.
• مفاجأة الطوفان الإقليمية
من جانبه يؤكد احمد حامد مدير مكتب الرئاسة أن اليمن ماض في الدفاع عن فلسطين ولو تخلى عنها كل العالم، بل ولو لم يبق سوى الشعب اليمني لما تخلى عنها، باعتبار ذلك مبدأ قرآنيا وأساسيا وثابتا من الثوابت اليمنية وقال:
نقول لإخواننا رجال المقاومة الفلسطينية قاتلوا بقوة بثبات واستبسال وفاوضوا أيضا بقوة وثبات فنحن إلى جانبكم، ولم تعد المعركة في فلسطين وإنما معركة إقليمية لكل أحرار العالم، لقد استطعتم من خلال هذ العملية البطولية والرائعة في السابع من أكتوبر.
أخرجتم القضية الفلسطينية مرة أخرى إلى العلن بعد أن كان يراد لها أن تدفن، لكنها أصبحت الحاضرة على كل مستوى العالم، أحييتم بعمليتكم الضمير العالمي والضمير الإنساني والإسلامي، واصبح زوال العدو الإسرائيلي اقرب من أي وقت مضى، وفضحتم الأمريكي وفضحتم المطبعين معه، وثقوا أننا معكم وسنبقى إلى جانبكم بمواقف متصاعدة إن شاء الله .

• اليمن رأس حربة المعادلة
من جانبه يرى طه السفياني – مدير مكتب رئيس حكومة تصريف الأعمال – أن معاجلة حماية القدس التي دعا إليها السيد حسن نصر الله أضحت واقعا ملموسا رآه العدو خلال معركة طوفان الأقصى، وقال:
معركة سبعة أكتوبر خاضها الشعب الفلسطيني ومعه إخوة مساندون من دول محور المقاومة، وغدا لن يخوضوا معاركهم منفردين وإنما الكل متوجه لمواجهة العدو وحماية القدس وفلسطين .
اليوم وكما تحدث السيد حسن نصر الله فهي قد صارت حقيقة واقعة، وسجل اليمن حضورا بارزا في المعادلة من خلال عمليات القصف لعمق الكيان العبري وجنوبه، ومن خلال قطع الإمدادات البحرية عنه من جهة البحر الأحمر، وهو تحرك لم يكن يتوقع العدو أن يقدم اليمن عليه، لكنه فعل وأربك حسابات الإسرائيلي بل والأمريكي وكل الغرب المساند والمنافق، ووجد هؤلاء أنفسهم مصعوقين أمام شجاعة القيادة اليمنية واحترافية قواتها البحرية والخاصة التي نفذت عملية احتجاز السفينة الإسرائيلية واقتيادها إلى الحيدة.

•مواقف متصاعدة
وحول المشهد ما بعد طوفان الأقصى أضاف :
لا يمكن للإسرائيلي أن ينفرد بفلسطين لو لم يبق في العالم إلا هذا الشعب اليمني لما انفرد الإسرائيلي بفلسطين ولما تركنا القدس ولما تركنا الأقصى، مواقفنا ثابتة ومبدئيه ومعروفة واليهود والأمريكان يعرفون من هو اليمن ومن هي القيادة اليمنية.
بالتأكيد موقف اليمن قوي، رغم البعد الجغرافي لكننا ضربنا بقوة وبكل اقتدار لأن موقفنا ينطلق من مبدأ وموقف قرآني وفي نفس الوقت خوفنا من الله هو ما جعلنا نرى الآخرين صغارا لا يؤبه لهم .

• عواصم المقاومة محمية إقليميا
من جانبه يؤكد حمود شرف – مدير إذاعة سام أف أم، أن وحدة الساحات ومظلة حماية القدس صارت حقيقة عملية وملموسة وفق ما دعا إليها السيد حسن نصر الله، وقال:
ما قامت به وتقوم به المقاومة الفلسطينية منذ السابع من أكتوبر ومعها حركات محور الجهاد والمقاومة، أعطى القدس حماية إقليمية، وليس القدس فقط وإنما أعطى صنعاء حماية إقليمية، أعطى دمشق حماية إقليمية، أعطى بغداد حماية إقليمية، فهل يجرؤ العدو الإسرائيلي أن يمس بالقدس دون أن يلقى ردا إقليميا لا أعتقد، هل سيعتدي على صنعاء أو بيروت أو بغداد أو دمشق بعدما رآه في طوفان الأقصى قطعا لا، وبالتالي فهو مقيد وإن غامر فقد ارتكب حماقة قربته من الزوال المحتوم .
العدو ظن أن وحدة الساحات معادلة إسمية، ولكن في معركة طوفان الأقصى تجسدت هذه المعادلة على أرض الواقع في وحدة الساحات موقفا وفي التحام الجبهات عسكريا، وهذا ما توضح وتبين للعدو وتوضح لكل أبناء الأمة على امتداد الساحة العربية والإسلامية والعالمية، بأنها معادلة قول وفعل.

• بين محورين
وفي السياق يوضح احمد الكبسي – إعلامي – أن طوفان الأقصى حمل توقيع محور المقاومة وأن الطوفان أعاد الوعي عالميا وليس فقط على مستوى الشعوب العربية والإسلامية بقضية فلسطين، وقال:
لا شك أن السابع من أكتوبر سيسجله التاريخ بأنه معركة محور المقاومة بأكمله وليست معركة الفلسطينيين لوحدهم، لأن المحور انتفض من لبنان من العراق من سوريا من اليمن بصواريخه الباليستية وطائراته المسيرة، وأيضا بتحركاته في البحر الأحمر لمنع سفن الكيان الصهيوني من المرور في البحر الأحمر، هذا ما سيسجله التاريخ، كما سيسجل التاريخ أن هناك محورا من التخاذل والتطبيع مع العدو الصهيوني، وسيسجل أن الشعوب انتفضت في وجه هذا العدو من خلال الخروج الكبير لتشكل وعيا بما يرتكبه هذا العدو من جرائم بحق الشعب الفلسطيني وأيضا بمقاطعة منتجاته كمواجهة اقتصادية .
محور المقاومة نجح في أول اختبار له في مواجهة العدو الصهيوني وأن يثبت بأن المقاومة الفلسطينية ليست وحدها وأن الشعب الفلسطيني ليس وحده، وكما يحظى هذا العدو بقية من التطبيع فإن المقاومة والممانعة تحظى بمحور مساند وأنها ليست وحدها .

• جبهات متعددة
ويؤكد بدور المنشد عبد العظيم عز الدين أن العدو سيفكر اليوم مليون مرة أن قرر الاعتداء على الأقصى أو القدس، بعد أن رأى تعدد الجبهات في طوفان الأقصى
طوفان الأقصى وما قام به محور المقاومة ككل فهي حرب إقليمية فعلية وبعدها نعتقد بحصول فرج كبير، ونعتقد أن المساس بالقدس واستمرار الانتهاكات بحق الأقصى من قبل الصهاينة سيغدو أصعب بكثير وسيفكر العدو مليون مرة قبل أي مس بالقدس أو انتهاك للأقصى، فالمعادلة الإقليمية أو المظلة التي أعلن عنها السيد حسن نصر الله أمين عام حزب الله أصبحت حقيقة واقعة.
في السابق كان العدو الإسرائيلي يواجه غزة جبهة مساندة وحيدة للأقصى اليوم يواجه جبهات متعددة إن هو اعتدى على القدس أو اعتدى على الأقصى.

المصدر: الثورة نت

إقرأ أيضاً:

بعد 140 يوماً.. كمائن المقاومة وتدمير آليات الاحتلال وقنص جنوده مستمرة في قطاع غزّة (تفاصيل+فيديو)

يمانيون../

واصلت فصائل المقاومة الفلسطينية عمليات التدمير لدبابات وآليات العدو الصهيوني والاجهاز على تجمعات جنوده وضباطه في محاور القتال داخل قطاع غزّة عامة وفي خان يونس وحي الزيتون، خاصة، موقعة بعملياتها المشتركة إصاباتٍ مباشرة بآليات كيان العدو وجنوده في عددٍ من محاور المواجهة.

وفي التفاصيل.. أعلنت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، اليوم الجمعة عن تمكن مجاهدوها من الإيقاع بدبابتين لقوات العدو الإسرائيلي من نوع “ميركافا” في كمين هندسي محكم على شارع 8 بحي الزيتون في مدينة غزّة.

وقصف مقاتلو السرايا مواضع تجمع آليات وجنود كيان العدو في محيط “دولة وشارع 8” جنوبي غزّة بقذائف الهاون النظامي عيار 60، كما استهدفت آلية عسكرية بقذيفة “آر بي جي” قرب مفترق دولة جنوبي غزة، كما قصفت تجمعاً لجنود وآليات العدو الصهيوني بقذائف الهاون شرقي المحافظة الوسطى، فيما تمكن مجاهدو السرايا من تدمير آلية عسكرية صهيونية بقذيفة (RBG) قرب مفترق “دولة” جنوب غزة.

وفي عمليةٍ مشتركة، تمكّن المقاومون في سرايا القدس وكتائب المجاهدين، صباح اليوم، من قنص عدد من جنود كيان العدو المتمركزين على آلياتهم محيط أبراج طيبة جنوبي الحي الياباني غربي مدينة خان يونس.

ونكل مجاهدو كتائب المجاهدين قوة من جنود العدو تحصنت في مبنى في حي الزيتون بصاروخ “سعير”، مما أدى إلى إيقاع أفراد القوة بين قتيل وجريح. كما خاضوا اشتباكات ضارية مع آليات وجنود العدو الصهيوني في مدينة خان يونس.

وسبق أن عرضت كتائب المجاهدين مشاهد من دكّها لتجمعات قوات العدو الإسرائيلي في جنوبي شرقي غزّة بصواريخ قصيرة المدى.

بدورها، أعلنت كتائب شهداء الأقصى بأن مجاهديها دمروا آلية عسكرية لقوات العدو الصهيوني بقذيفة “آر بي جي” في محور التقدم جنوبي حي الزيتون شرقي مدينة غزّة، كما دمروا ناقلة جند للعدو بقذيفة “آر بي جي” في محور التقدم غربي مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة.

بدورهم تمكن مجاهدو كتائب الأقصى من تدمير دبابة صهيونية ميركافا بقذيفة “تاندوم” وإصابتها إصابة مباشرة في حي الزيتون، فيما خاض مجاهدو شهداء الأقصى اشتباكات ضارية مع العدو الصهيوني بالأسلحة الرشاشة في حي الزيتون.

وكانت مصادر ميدانية كشفت أمس الخميس، أن المقاومة خاضت مواجهات مع قوات العدو لليوم الثالث على التوالي، ولفتت الى أنه بالرغم من استخدام قوات العدو أكثر من 70 آلية، بالإضافة إلى فصيل مشاة مدرع من نحو 500 جندي” الا أن المقاومة تصدت لكل ذلك عبر استخدام “سلاحي القنص والعبوات الجانبية بفعالية عالية، ومن خلال الأسلحة المضادة للدروع” وفشلت قوات العدو في تحقيق أي تقدم في اتجاه عمق حي الزيتون”.

 وفاقت حصيلة قتلى “جيش” كيان العدو الإسرائيلي، منذ بدء المعارك البرية في قطاع غزّة، 237، لتتجاوز الحصيلة الإجمالية 575 قتيلاً من الجنود والضباط، منذ بداية “طوفان الأقصى”.

ويحرص “الجيش” الإسرائيلي على تشديد الرقابة على نشر الأعداد الحقيقية لقتلاه ومصابيه من جرّاء المعارك البرية في القطاع سعياً لإخفاء حجم خسائره، الا أن بالرغم من ذلك فإن البيانات الدقيقة والمقاطع المصوّرة التي تبثّها المقاومة الفلسطينية تُظهر أنّ الخسائر التي يتكبّدها الاحتلال أكبر بكثير مما يعلن.

بالفيديو.. عمليات سرايا القدس وسط وغرب وجنوب غزة

https://www.masirahtv.net/static/uploads/files/%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88%D9%87%D8%A7%D8%AA/%D8%B7%D9%88%D9%81%D8%A7%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%82%D8%B5%D9%89/%D9%81%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%8A%D8%B1%202024/%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D9%8A%D8%A71.mp4 https://www.masirahtv.net/static/uploads/files/%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88%D9%87%D8%A7%D8%AA/%D8%B7%D9%88%D9%81%D8%A7%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%82%D8%B5%D9%89/%D9%81%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%8A%D8%B1%202024/%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D9%8A%D8%A72.mp4 https://www.masirahtv.net/static/uploads/files/%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88%D9%87%D8%A7%D8%AA/%D8%B7%D9%88%D9%81%D8%A7%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%82%D8%B5%D9%89/%D9%81%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%8A%D8%B1%202024/%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D9%8A%D8%A75.mp4

 

# جيش العدو الصهيوني#طوفان الأقصى‎#فلسطين المحتلةُ#قطاع غزةالمقاومة الفلسطينية

مقالات مشابهة

  • عملية طوفان الأقصى تدخل يوماً جديداً.. أبرز التطورات
  • بعد 140 يوماً.. كمائن المقاومة وتدمير آليات الاحتلال وقنص جنوده مستمرة في قطاع غزّة (تفاصيل+فيديو)
  • سرايا القدس تستهدف آليات وجنود الاحتلال في كمين جنوب غزة
  • تزامناً مع استمرار عدوانه على غزة.. العدو الصهيوني يواصل مخططاته الاستيطانية في الضفة الغربية
  • عرض شعبي في مديرية السبعين بأمانة العاصمة لخريجي الدورات المفتوحة “طوفان الأقصى”
  • جنرال باكستاني : طوفان الأقصى معجزة عسكرية وإسرائيل تتجرع الهزيمة
  • حماس: العملية البطولية جنوب القدس المحتلة رد طبيعي على مجازر الاحتلال
  • وحدة الساحات.. تحوّل استراتيجي ناتج عن “طوفان الأقصى”
  • السـياسـي في «طـوفـان الأقـصى»
  • عرض شعبي بمدينة المحويت لخريجي الدورة العسكرية المفتوحة “طوفان الأقصى”