الحرة:
2024-02-25@05:59:56 GMT

فرنسا تلقي القبض على شخص هاجم رجلا وزوجته بسكين

تاريخ النشر: 3rd, December 2023 GMT

فرنسا تلقي القبض على شخص هاجم رجلا وزوجته بسكين

أعلن وزير الداخلية الفرنسية، جيرالد دارمانين، أن الشرطة ألقت القبض على شخص كان يحمل سكينا في منطقة "كاي دي غينيل" في الدائرة 16 في العاصمة، باريس، حيث هاجم رجلا وزوجته ما أدى إلى مقتل الرجل وإصابة زوجته بجروح .

وذكر الوزير الفرنسي من موقع الهجوم أن المشتبه به الذي أوقفته الشرطة قال إنه "يستنكر ما تشهده غزة، وقتل المسلمين في عدة بلدان".

وأضاف دارمانين أن المنفذ تمكن بعد قتل شخص وجرح زوجته وهما من الجنسية الألمانية، من مهاجمة شخصين آخرين بواسطة مطرقة فأصاب أحدهما بجروح فيما أصيب الثاني بصدمة نفسية.

المهاجم الذي اعتقلته الشرطة فرنسي يدعى ارمان، وعمره 26 عاما، وكان قد حكم عليه، عام 2016، بالسجن 4 سنوات وهو يعاني من أمراض عصبية، وفق ما ذكره مراسل "الحرة". 

وحسب الشرطة الفرنسية ووفق شهود عيان، كان المهاجم يصرخ "الله أكبر" عند الهجوم، وقال إنه "ضاق ذرعا من قتل المسلمين"، وهو معروف من الشرطة ومدرج على لوائحها وهو فرنسي من نويي سور سين.

وقال مصدر من الشرطة لفرانس برس إن المنفذ متطرف ويعاني اضطرابات نفسية.

المصدر: الحرة

إقرأ أيضاً:

مأدبة غداء في الإليزيه لإعادة الحرارة للعلاقات الفرنسية المغربية

في محاولة لطي الخلافات بين فرنسا و المملكة المغربية، التي شهدت ففترة برود على خلفية الموقف الفرنسي من الصحراء الغربية، استقبلت سيدة فرنسا الأولى بريجيت ماكرون، شقيقات العاهل المغربي الملك محمد السادس في قصر الإليزيه،  وفق ما أعلنت الرئاسة الفرنسية.

وقالت الرئاسة الفرنسية في منشور على انستغرام أرفقته بصورة “استمرارا لعلاقات الصداقة التاريخية بين فرنسا والمملكة المغربية، استقبلت السيدة بريجيت ماكرون صاحبات السمو الملكي الأميرات للا مريم وللا أسماء وللا حسناء”.

وأضافت الرئاسة “في هذه المناسبة، حضر الرئيس إيمانويل ماكرون للترحيب بهن”، مشيرة إلى أن رئيس الدولة “تحدث مؤخرا هاتفيا مع صاحب الجلالة محمد السادس”.

من جهتها أوردت وكالة المغرب العربي للأنباء الرسمية المغربية أنه “بتعليمات سامية من صاحب الجلالة” تم “استقبال صاحبات السمو الملكي الأميرات للا مريم، وللا أسماء، وللا حسناء لمأدبة غداء بقصر الإليزيه، بدعوة من السيدة بريجيت ماكرون”.

وتأتي هذه الزيارة بعد فترة من القطيعة الغير المعلن عنها بين البلدين على ضوء ملف الصحراء، حيث تتبنى فرنسا موقفاً وسطا من النزاع، بينما أشار الملك محمد السادس في خطاب له إن “ملف الصحراء هو النظارة التي ينظر بها المغرب إلى العالم”.

وإضافة إلى ملف الصحراء، من أبرز أسباب التوتر بين البلدين، سعي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى التقارب مع الجزائر، في حين قطعت الأخيرة علاقاتها الدبلوماسية مع الرباط، وكذلك أزمة التأشيرات، إذ قررت باريس في أيلول/2021 تقليص عدد التأشيرات الممنوحة للمغرب والجزائر إلى النصف.

وصرح وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورنيه لصحيفة “وست فرانس” اليومية “لقد أجرينا عدة اتصالات مع المغاربة منذ تعييني” في 12 يناير، وشدد على أن “رئيس الجمهورية طلب مني الاستثمار شخصيا في العلاقة الفرنسية المغربية وأيضا كتابة فصل جديد في علاقتنا. وسألتزم بذلك”.

وفي مداخلة قبل اسبوع،  قال كريستوف لوكورتيي، سفير فرنسا بالمغرب، إن علاقة البلدين “ينبغي أن نحاول تجديدها”، وهي رغم كونها “مهمة، وقديمة، وذات تاريخ كبير ومتفرّد”، سيكون من”العجرفة” تصور أن تفردها وعراقتها يعني أن كل شيء سيُحَل بذاته”، بل إن “الأزمة” تدعو إلى إعادة العلاج من أجل “الدفء”.

وحول قضية الصحراء، قال السفير ان “هذا موضوع مهم جدا، إذ كيف يمكن أن يكون لنا الطموح الذي نتحدث عنه دون أخذ الاهتمامات الكبرى للمملكة حول الموضوع بعين الاعتبار؟ من الغباء وعدم الاحترام تصور أن نبني ما نطمح إليه حجرا حجرا دون توضيح هذا الموضوع، ودون الاعتراف بالوضع الأساسي للموضوع بالنسبة للمغرب، أمس واليوم وغدا”.

مقالات مشابهة

  • رد فرنسي على تقرير أوروبي يتهمها برفع علمها في الفناء الخلفي لروسيا عبر صفقات أسلحة مع أرمينيا
  • مأدبة غداء في الإليزيه لإعادة الحرارة للعلاقات الفرنسية المغربية
  • بذكرى وفاته.. الأمير عبد القادر يجدد جدل التاريخ بين الجزائر وفرنسا
  • بعد 140 عاما على وفاته.. الأمير عبد القادر يشعل مجددا السجال الدبلوماسي بين فرنسا والجزائر
  • فرنسا تحذر من تناول “كوكيز” يحتوي على شظايا معدنية
  • القبض على عاطل وزوجته بتهمة سرقة مشغولات ذهبية بالسلام
  • نيمار يورط باريس سان جيرمان مع الشرطة الفرنسية
  • كيف ستتمكن فرنسا من تجاوز أزمتها العميقة والمركبة مع المغرب؟
  • «القاهرة الإخبارية»: فرنسا تعلن تدمير مسيرتين في البحر الأحمر ليلا
  • عرض سعودي لشراء ناد فرنسي