قائمة من قيادات حركة حماس داخل وخارج قطاع غزة مطلوبة بشكل عاجل وكبير جدا لدى الاحتلال الإسرائيلي، يشتبه بتورطهم في التخطيط وتدبير هجوم السابع من أكتوبر الماضي.

أهم قيادات حماس المطلوبة لدى إسرائيل

يستمر الرجال الثلاثة الذين يتصدرون قائمة المطلوبين لدى إسرائيل، وهم محمد الضيف، قائد الجناح العسكري لحركة حماس، والقائد الثاني مروان عيسى، ورئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار، في البقاء طلقاء.

ويشكل يحيى السنوار البالغ من العمر 61 عامًا، إلى جانب محمد الضيف ومروان عيسى اللذين يبلغان من العمر 58 عامًا، مجلسًا عسكريًا سريًا يتصدرون في حركة حماس.

هذا المجلس العسكري هو الذي وضع ونفذ هجوم 7 أكتوبر، مما أسفر عن وفاة نحو 1200 شخص واحتجاز نحو 240 كرهائن، ويُعتبر هذا الهجوم الأكثر دموية في تاريخ إسرائيل الممتد على مدى 75 عامًا.

مايكل آيزنشتات، مدير برنامج الدراسات العسكرية والأمنية في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، أشار إلى أن قدرة إسرائيل على الإعلان عن قتل السنوار ومروان عيسى ومحمد الضيف ستكون إنجازا رمزيا مهمًا بشكل كبير. يشير إلى أن إسرائيل تواجه معضلة صعبة في هذا السياق.

أين يوجد قادة حماس

التكهنات تشير إلى أن الرجال الثلاثة قد يكونون يختبئون في الأنفاق تحت قطاع غزة، ولكن هناك مصادر تشير إلى أنهم قد يتواجدون في أي مكان داخل القطاع.

وتقول مصادر داخل حماس إن السنوار كان يظهر كثيرا في الأماكن العامة سابقا بينما ضيف وعيسى كانا أقل ظهورا، ولكن الآن يبدو أن السنوار لم يعد يستخدم أجهزة إلكترونية خوفا من تعقبها من قبل الإسرائيليين.

رجل الظل

مروان عيسى، المعروف باسم "رجل الظل"، قد يكون الأقل شهرة بين الثلاثة، ولكنه شارك في اتخاذ عدة قرارات مهمة لحركة حماس خلال السنوات الأخيرة، وقد يحل محل أي من القادة الآخرين في حالة الاعتقال أو القتل.

يُشير تاريخ الثلاثة إلى أصولهم، حيث وُلدوا لعائلات لاجئة هربت أو تم طردها في عام 1948 من المناطق التي أُعلِنت حينذاك دولة إسرائيل.

الرجال الثلاثة قضوا سنوات في السجون الإسرائيلية، حيث أمضى السنوار 22 عامًا بعد اعتقاله في عام 1988 بتهمة خطف وقتل جنديين إسرائيليين وأربعة متعاونين فلسطينيين.

والسنوار كان من بين أبرز 1027 سجينًا فلسطينيًا أطلقت إسرائيل سراحهم سرًا في عام 2011 مقابل إطلاق سراح جندي إسرائيلي، جلعاد شاليط، الذي اختطفته حماس في هجوم عبر الحدود قبل خمس سنوات من ذلك الحين.

بينما عيسى كانت ملامح وجهه غير معروفة للجمهور حتى عام 2011، عندما ظهر في صورة جماعية التقطت خلال عملية تبادل المعتقلين بجلعاد شاليط، وكان له دور في تنظيم هذه العملية.

محمد الضيف

يعتبر الهدف الأول لإسرائيل، ويُشتبه في أنه العقل المدبر والقائد الأعلى لكتائب عز الدين القسام، وهو جناح حركة حماس.

وانضم محمد الضيف إلى حماس في أواخر الثمانينات بعد فترة قضاها على رأس اتحاد طلاب جماعة الإخوان المسلمين، ومنذ أكثر من 30 عامًا، يعتبر الضيف الشخصية البارزة التي تُشكل هدفًا أساسيًا لإسرائيل في الصراع في المنطقة.

محمد الضيف، المولود عام 1960 في مخيم خان يونس للاجئين الفلسطينيين في الجنوب، كان مسؤولًا عن العمليات العسكرية لحركة حماس منذ عام 2002، وعاش حياته بجانب يحيى عياش، القائد السابق في حماس الذي قتلته إسرائيل في عام 1996.

إسماعيل هنية

إسماعيل هنية، المولود عام 1963 في مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين في غزة، يُعد إلى جانب محمد الضيف، رئيس الجناح المسلح لحركة حماس، كهدفٍ أساسي لإسرائيل.

يرأس إسماعيل هنية المكتب السياسي لحركة حماس منذ مايو 2017، ويقوم بالتنقل بين تركيا وقطر منذ اختياره للمنفى الاختياري عام 2019، ويشهد اهتمامًا إعلاميًا كبيرًا وهو من بين الشخصيات الرئيسية في الحركة.

إسماعيل هنية، الذي كان ناشطًا منذ تأسيس حركة حماس الإسلامية في غزة. حاز على شهادة في الأدب العربي من الجامعة الإسلامية في غزة، وقد أمضى فترات في السجون الإسرائيلية في نهاية الثمانينات. اتهمته إسرائيل بقيادة الجناح الأمني ​​لحركة حماس.

وتولى منصب رئيس الوزراء في حكومة الوحدة الوطنية وتمت إقالته من قبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس في عام 2007، بعد سيطرة حركة حماس بالقوة على قطاع غزة. يُعتبر براغماتيًا وكثيرًا ما دعا إلى المصالحة مع حركة فتح دون جدوى حتى الآن.

صالح العاروري

صالح العاروري، البالغ من العمر 57 عامًا، يشغل منصب نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس منذ عام 2017، وهو شخصية سياسية بارزة في الحركة الإسلامية الفلسطينية.

وتوجهت تهم من إسرائيل وواشنطن بتمويله وتوجيهه للعمليات العسكرية لحركة حماس في الضفة الغربية المحتلة. وقد تم إدراج اسمه على القائمة الأمريكية لـ "الإرهابيين الدوليين" المصنفين تصنيفًا خاصًا (SDGT) منذ سبتمبر 2015.

خالد مشعل

خالد مشعل كان زعيمًا بارزًا في حماس وشغل دورًا مهما في الحركة. كان من أبرز المعارضين لعملية السلام مع إسرائيل ولفترة طويلة كان واحدًا من الشخصيات الرئيسية في الجانب السياسي لحماس.

غادر خالد مشعل الضفة الغربية وانتقل إلى الكويت بعد حرب عام 1967، حيث انخرط في جماعة الإخوان المسلمين قبل أن يساهم في تأسيس وتطوير حماس. قاد الفرع السياسي لحماس منذ عام 1996 وحتى تسليمه لإسماعيل هنية في عام 2017.

ونجا خالد مشعل من محاولة اغتيال في عمان عام 1997 في عملية نفذها الموساد الإسرائيلي، وهذه المحاولة أدت إلى أزمة دبلوماسية بين عمان وإسرائيل وتسببت في توترات كبيرة بين البلدين.

وتم القبض على الجواسيس الإسرائيليين الذين قاموا بحقن مشعل بالسم، وفي النهاية تم الإفراج عنهم مقابل تسليم العاهل الأردني العلاج اللازم لإنقاذ حياته.

المصدر: بوابة الفجر

كلمات دلالية: حركة حماس اسرائيل قيادات حماس يحيى السنوار خالد مشعل اسماعيل هنية محمد الضیف لحرکة حماس حرکة حماس حماس منذ حماس فی فی غزة إلى أن فی عام

إقرأ أيضاً:

بن غفير يدعم سموتريتش ويدعو لقتال حماس بدلا من التفاوض بشأن الأسرى

دعا وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير -اليوم الأربعاء- إلى إعطاء الأولوية لهزيمة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بدلا من التفاوض على صفقة لتبادل الأسرى، مؤيدا تصريحات لوزير المالية بتسلئيل سموتريتش بشأن القضية نفسها.

فقد قال بن غفير في حديث لإذاعة إسرائيلية إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يخطئ في إرسال رئيس الموساد للاستجداء في جميع الأماكن والتسول من أجل حياة الإسرائيليين، بحسب تعبيره.

واضاف أنه يجب عدم التفاوض مع حركة حماس بل قتلهم والتوقف عن إدخال أي مساعدات إلى غزة ما دامت إسرائيل غير قادرة على تحقيق أي شيء للمحتجزين.

ودافع الأمن القومي الإسرائيلي عن تصريحات وزير المالية الذي قال إن استعادة الأسرى الإسرائيليين في غزة ليست الأهم بل الانتصار على حماس.

وقال بن غفير إن إسرائيل ستتمكن من استعادة المحتجزين عند تحقيق الانتصار، على حد تعبيره.

وكان وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش قال إنه يجب على إسرائيل أن تنتصر على حركة حماس وتدمرها لتتمكن من إعادة المحتجزين إلى عائلاتهم، بحسب تعبيره.

وأضاف سموتريش عبر منصة إكس (تويتر سابقا) أن وسائل الإعلام والسياسيين يستمرون في مهاجمته ومهاجمة (حزب الصهيونية الدينية)، قائلا إنه "لن يتوقف عن قول الحقيقة بأن على إسرائيل الانتصار وإبادة حركة حماس لأنه فقط بهذه الطريقة بالإمكان استعادة الأسرى".

وردا على تصريحات سموتريتش، قال زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لبيد إنه لا نصر بدون عودة الأسرى، ووصف تصريحات وزير المالية بالعار الأخلاقي.

عائلات الأسرى تتظاهر

وقد تظاهر -مساء أمس- عشرات الإسرائيليين أمام مقر وزارة الدفاع في تل أبيب احتجاجا على تصريحات سموتريتش، وقال ممثلون عن عائلات الأسرى إن ثمة حملة تقودها الحكومة ضدهم، وأضافوا أنهم لن يقبلوا بواقع وجود 134 أسيرا لدى حماس في وقت يقول فيه وزير المالية إن استعادتهم ليس بالأمر الأهم.

يأتي ذلك فيما تواصل عائلات الأسرى الإسرائيليين حراكها، حيث قامت بإغلاق الشارع المقابل لمقر لوزارة الدفاع للمرة الخامسة كمحاولة للضغط على الحكومة وصناع القرار في إسرائيل لإبرام صفقة فورية لتبادل الأسرى.

مفاوضات التبادل

في غضون ذلك، قال مسؤول سياسي إسرائيلي اليوم إن تل أبيب لم تتخذ قرارا بإرسال وفد إلى العاصمة المصرية القاهرة للتفاوض مجددا على صفقة محتملة لتبادل الأسرى ووقف إطلاق نار في غزة.

ونقلت القناة 13 الإسرائيلية عن نفس المسؤول قوله إن إسرائيل تنتظر مرونة كبيرة من جانب حركة حماس.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال في وقت سابق إنه غير مستعد للرضوخ للشروط الحالية التي تضعها حركة حماس من أجل التوصل لصفقة تبادل.

ووصف نتنياهو شروط الحركة بالوهمية التي ستؤدي إلى هزيمة إسرائيل في الحرب.

كما قال رئيس الوزراء الإسرائيلي خلال زيارته قاعدة زيكيم العسكرية الواقعة ضمن غلاف غزة التزامه بتحقيق أهداف الحرب على قطاع غزة.

وكانت القاهرة شهدت مؤخرا محادثات متعددة الأطراف بشأن اتفاق محتمل لوقف إطلاق النار وتبادل الأسرى.

وتعثرت المفاوضات بعد أن سحبت تل أبيب وفدها من العاصمة المصرية ورفضت مطالب حماس، التي تشدد على أن أي اتفاق يجب أن يفضي لوقف كامل للعدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

مقالات مشابهة

  • جولة جديدة في باريس لبحث وقف النار في غزة وتبادل الأسرى
  • أستاذ دراسات عسكرية: القبض على قادة حركة حماس أمر بعيد المنال على إسرائيل
  • أستاذ دراسات عسكرية: القبض على قادة حماس أمر بعيد المنال على إسرائيل
  • الثورة الفلسطينية: من معركة الكرامة إلى طوفان الأقصى
  • سويسرا تحظر حركة حماس
  • "تاس": إسرائيل لم تقرر بعد إرسال وفد إلى القاهرة للتوصل إلى اتفاق مع "حماس"
  • إسرائيل لم تقرر بعد إرسال وفد إلى القاهرة للتوصل إلى اتفاق مع "حماس"
  • بن غفير يدعم سموتريتش ويدعو لقتال حماس بدلا من التفاوض بشأن الأسرى
  • وزير المالية الإسرائيلي: المهم لدينا هو تدمير حماس
  • برلماني: وزارة العمل حققت طفرة في الحفاظ على حقوق العمال بالداخل والخارج