كشف وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، عن شراء الولايات المتحدة الماء الثقيل المنتج إيراني، والذي يستخدم في المفاعلات النووية من خلال طرف ثالث، رغم العقوبات الأمريكية المفروضة على بلاده.

وقال عبد اللهيان، "الولايات المتحدة تشتري الماء الثقيل الإيراني عبر وسيط (لم يسمه). وقد أخبرني مسؤول غربي أن أفضل أنواع المياه الثقيلة المنتجة في العالم تعود إلى إيران"، بحسب وكالة تسنيم الإيرانية.



وشدد الوزير الإيراني على أن قطاعي الصواريخ والطاقة النووية يعدان من أكثر المجالات تطورا في بلاده رغم العقوبات الأمريكية، بحسب تعبيره.

ولفت خلال فعالية في طهران، إلى عدم إحراز أي تقدم بشأن إحياء الاتفاق النووي "الذي لم يعد موجودا" مع الدول الغربية بعد انسحاب أحادي للولايات المتحدة منه في 2018.

وأردف: "قلنا منذ البداية إننا لن نتجاوز الخطوط الحمراء، ولم نعد إلى الاتفاق لأن الطرف الآخر لم يأخذ بالحسبان خطوطنا الحمراء".

وشدد وزير الخارجية الإيراني على أن بلاده كلما تقدمت في برنامجها يفقد الاتفاق النووي جوهره، مضيفا: "ولن نحشر أنفسنا في نفق الاتفاق النووي الضيق"، بحسب تعبيره.


يشار إلى أن الاتفاق النووي، الذي تم التوصل إليه عام 2015 بين إيران من جهة ومجموعة الدول 5+1 من جهة ثانية، توقف عقب إعلان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب انسحاب بلاده منه في أيار /مايو 2018.

وبعد وصول الرئيس جو بايدن إلى البيت الأبيض عام 2021، انطلقت محادثات غير مباشرة بين طهران وواشنطن في العاصمة النمساوية فيينا، لإحياء الاتفاق النووي.

يشار إلى أن مجموعة 5+1، تضم الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، وهي الولايات المتحدة، وفرنسا، وبريطانيا، وروسيا، والصين، بالإضافة إلى ألمانيا.

المصدر: عربي21

كلمات دلالية: سياسة اقتصاد رياضة مقالات صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة تفاعلي سياسة اقتصاد رياضة مقالات صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة تفاعلي سياسة مقابلات سياسة دولية سياسة دولية الإيراني الاتفاق النووي ترامب إيران امريكا الاتفاق النووي ترامب سياسة دولية سياسة دولية سياسة دولية سياسة دولية سياسة دولية سياسة دولية سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة اقتصاد رياضة صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة الاتفاق النووی

إقرأ أيضاً:

بن فرحان: واشنطن مستعدة لمناقشة الاعتراف بدولة فلسطين

أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، اليوم الأربعاء، ضرورة وقف إطلاق النار في غزة الآن أكثر من أي وقت مضى، مؤكدا أن المجتمع الدولي متفق أن الحل لاستقرار المنطقة هو دولة فلسطينية. وقال بن فرحان أن "الدول الغربية بما فيها أميركا مستعدة لمناقشة الاعتراف بدولة فلسطين، مشددا على ضرورة معالجة أزمة عدم وصول المساعدات الإنسانية الكافية إلى غزة".

وأضاف أن "حماية المدنيين في غزة بيد الجميع من خلال إدخال المساعدات".

أما عن الملف اليمني فقال، إن "المملكة ملتزمة بخارطة الطريق الأممية لاتفاق بين الحكومة اليمنية والحوثي".

وكان وزير الخارجية السعودي قد وصل إلى مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، في وقت سابق اليوم، للمشاركة في اجتماع وزراء خارجية دول مجموعة العشرين.

ومن المقرر أن يبحث وزير الخارجية مع الوزراء المشاركين في اجتماع دول مجموعة العشرين، أبرز القضايا والمستجدات على الساحة الدولية، وتعزيز العمل متعدد الأطراف لتحقيق الرخاء والازدهار، إضافة إلى عقد عددٍ من اللقاءات الثنائية مع وزراء خارجية الدول المشاركة في الاجتماع.

مقالات مشابهة

  • واشنطن تكشف تفاصيل عقوبات جديدة ضد روسيا
  • نولاند: واشنطن تعتزم إدراج "مئات ومئات ومئات" القيود من العقوبات ضد روسيا
  • سيئول: واشنطن ستخسر مكانتها العالمية حال امتلاك كوريا الشمالية أسلحة نووية
  • وزير خارجية كوريا الجنوبية يزور واشنطن الأسبوع المقبل
  • بن فرحان: واشنطن مستعدة لمناقشة الاعتراف بدولة فلسطين
  • السفير الإيراني وبلاسخارت يؤكدان على حماية الحدود الإيرانية من جهة الإقليم
  • بلاسخارت والسفير الإيراني يناقشان تنفيذ الاتفاق الأمني بين طهران وبغداد
  • وزير النفط الإيراني: تفجير خطوط أنابيب الغاز الأسبوع الماضي مؤامرة إسرائيلية تم إحباطها
  • "الجارديان" تبرز اعتزام واشنطن فرض عقوبات جديدة على موسكو بعد وفاة نافالني
  • مساعد وزير الخارجية الأسبق: واشنطن شريك في الحرب الإسرائيلية على غزة