تعهدت النقابات البريطانية، السبت، بالتصدي لقانون دخل حيّز التنفيذ ينص على حدّ أدنى من الخدمة في قطاعات حيوية عدة، في حال حدوث إضراب.

ونظم اتحاد النقابات العمالية البريطانية "ترايد يونيون كونغرس" مؤتمراً طارئا جمع عشرات المنظمات النقابية في المملكة المتحدة، وأبدى فيه رؤساء النقابات تصميمهم على محاربة القانون "الخبيث وغير المجدي وغير القابل للتطبيق".

وقال الأمين العام لاتحاد النقابات العمالية بول نواك: "أقول لحكومة المحافظين هذه: إذا كنتم لا تريدون الإضراب، فأنتم تعرفون ما يجب فعله. ادفعوا لنا جيدًا، وعاملونا جيدًا، واستثمروا في خدماتنا العامة".

وأعلنت الحكومة البريطانية برئاسة ريشي سوناك الجمعة أن تطبيق الحد الأدنى من الخدمة دخل حيّز التنفيذ في قطاعات السكك الحديد وشرطة الحدود وخدمات الإسعاف.

وأُقر الحد الأدنى من الخدمة في يوليو، وندّدت به النقابات باعتباره اعتداء على الحق في الإضراب، في وقت تشهد البلاد تحركات اجتماعية عديدة منذ أكثر من عام في قطاعات الصحة والنقل وحتى التعليم، بهدف زيادة الرواتب وتحسين ظروف العمل.

وقال سوناك "نتخذ القرار الصحيح للمدى البعيد تماشياً مع دول أخرى، لضمان سلامة السكان، ومواصلة تقديم الخدمات العامة الحيوية التي يحتاج إليها الأشخاص العاملون بجد".

وشدّد بول نواك السبت على أن "الحركة العمالية ستستخدم كل الوسائل اللازمة للتغلّب على هذه القوانين الخبيثة وإلغائها".

وأشار إلى أنّ الشركات التي ستستخدم القانون ضد موظفيها المضربين ستُعلن أسماؤها، وسيتم التنديد بها. كما أكد اللجوء إلى "أشكال جديدة وفعالة من العمل المشترك".

ووعدت المعارضة العمالية بإعادة النظر في القانون في حال فوزها بالانتخابات التشريعية المقبلة المتوقعة بحلول يناير 2025، ووصولها إلى السلطة.

المصدر: سكاي نيوز عربية

كلمات دلالية: ملفات ملفات ملفات الحكومة البريطانية ريشي سوناك بريطانيا إضرابات الحكومة البريطانية ريشي سوناك شؤون أوروبية من الخدمة

إقرأ أيضاً:

أشعر بالاشمئزاز.. مصممة أزياء بريطانية تتخلى عن رتبة الإمبراطورية (فيديو)

أعلنت مصممة الأزياء كاثرين هامنيت، تخليها عن رتبة الإمبراطورية البريطانية بسبب دور بريطانيا في الهجوم الإسرائيلي المستمر على غزة. وعبرت المصممة، المعروفة بقمصانها ذات الشعار السياسي، عن "اشمئزازها" من رد فعل الحكومة البريطانية على أعمال القتل والدمار في الدولة الفلسطينية منذ 7 تشرين الاول".

وتعرّف "رتبة الإمبراطورية البريطانية" على أنها "رتبة فائقة الامتياز ضمن الإمبراطورية البريطانية" (The Most Excellent Order of the British Empire) وهي منظومة فروسية للتشريف بالأوسمة والألقاب.

ويتضمن الوسام خمس رتب للعسكريين والمدنيين على حد سواء، وتأتي بحسب الترتيب التنازلي:

- فارس الصليب الأكبر، أو سيدة الصليب الأكبر (GBE)

- الفارس القائد (KBE)، أو السيدة القائد (DBE)

- القائد (CBE)

- الضابط (OBE)

- العضو (MBE)

وتم منح هامنيت، البالغة من العمر 76 عاما، رتبة القائد لوسام الإمبراطورية البريطانية لخدماتها في صناعة الأزياء خلال "حفل تكريم العام الجديد" في العام 2011.

ومع ذلك، فقد تخلت عن ميداليتها في مقطع فيديو نشر يوم الثلاثاء 20 شباط، بينما كانت ترتدي قميصا كتب عليه عبارة: "أشعر بالاشمئزاز من كوني بريطانية".

وصرحت مصممة الأزياء أمام الكاميرا وهي تحمل ميداليتها في يدها، خارج مبنى سكني قائلة: "أشعر بالاشمئزاز لكوني بريطانية بسبب دورنا في الإبادة الجماعية في غزة"، هذا هو وسام الإمبراطورية البريطانية الخاص بي. إنه ينتمي إلى سلة المهملات، مع سوناك وستارمر".

ويظهر المقطع بعد ذلك هامنيت وهي تفتح غطاء سلة المهملات قبل أن تلقي بالميدالية فيها.
وتضيف هامنيت، وهي توجه أتباعها لزيارة موقع المراقبة البرلمانية، Theyworkforyou.com: "ابحث عن عضو البرلمان الخاص بك وأخبره أنك لن تصوت له مرة أخرى، ما لم يدعموا وقف إطلاق النار الدائم في غزة".

ولطالما استخدمت المصممة الموضة للتعامل مع القضايا السياسية والاجتماعية. وأطلقت قمصان T-shirt في عام 1983، والتي دائما ما تحمل شعارا أو صورة تهدف إلى إيصال رسالة سياسية.

وعلى الرغم من أن هامنيت تشير إلى الفظائع في غزة باعتبارها الدافع الرئيسي لاشمئزازها في مقطع الفيديو، إلا أن منشورا لاحقا للمصممة على وسائل التواصل الاجتماعي سلط مزيدا من الضوء على أسباب إضافية وراء الرسائل الصريحة لقمصانها الجديدة.

وكتبت في منشور تمت مشاركته على "إنستغرام" يوم الأربعاء: "التواطؤ في الإبادة الجماعية، ووقف المساعدات لغزة، والمعاملة المروعة للاجئين، والخلط بين معاداة الصهيونية ومعاداة السامية، وجعل المقاطعة غير قانونية، والقيادة السياسية الضعيفة، وطريقة التعامل مع جوليان أسانج".

وللتخلي رسميا عن رتبتها كقائدة ضمن الإمبراطورية البريطانية، يجب على هامنيت طلب ذلك كتابيا من لجنة المصادرة، التي ستقوم بتعديل السجل. ويجب أن يوقع الملك رسميا على التعديل قبل إقراره.

مقالات مشابهة

  • 35 نشاطا تحتاج موافقات إضافية وفقا لقانون المحال العامة.. بينها «السوبر ماركت»
  • بريطانية تنجب طفلها السادس في موقف سيارات.. وهذا ما حدث| صور
  • مشاورات أمريكية فرنسية بريطانية حول سبل الحد من التهديد النووي
  • أشعر بالاشمئزاز.. مصممة أزياء بريطانية تتخلى عن رتبة الإمبراطورية (فيديو)
  • أول تحرك برلماني بشأن رفع أجور العاملين في القطاع الخاص
  • احسب مرتبك.. تفاصيل زيادة المرتبات 2024
  • بعد تصديق الرئيس.. التفاصيل الكاملة لقانون جهاز إدارة والتصرف في الأموال المستردة
  • وزير التربية: إعادة إستدعاء النقابات لإثراء القانون الأساسي والإعلان عنه قريبا
  • نقابة تطالب الحكومة بإشراك النقابات العمالية في أي تعديل محتمل لقانون المناجم
  • قبل صدور اللائحة بساعات.. اعرف هتدفع كام للتصالح بمخالفات البناء بالقانون