أكدت إيمي ليهوسكي مديرة الممارسات البيئية و الاجتماعية و الحوكمة في شركة M42 و هي شراكة بين "جي42 للرعاية الصحية" و"مبادلة للرعاية الصحية" أن الشركة تسعى إلى استشراف المستقبل المستدام للصحة بدعم من التكنولوجيا.

وتم اختيار الشركة من قبل منظمة الصحة العالمية لتكون الشريك الرئيسي للصحة في مؤتمر COP28، مما يؤكد التزامها في إحداث تحول نوعي لمعالجة التحديات المناخية الملحّة من خلال استقطاب التقنيات المتطورة.

وقالت ليهوسكي إن الشركة تضع في صميم أولوياتها الإنسان وليس مجرد المريض والصحة وليس مجرد الرعاية الصحية والوقاية وليس مجرد العلاج فهناك بعض الإحصاءات التي يجب التركيز عليها و هي أن أكثر من 13 مليون شخص يموتون سنوياً بسبب أمراض ترتبط بتغير المناخ.

وأضاف أن حوالي 68 بالمئة من البالغين يعانون من الاكتئاب ومشاكل الصحة العقلية والنفسية، منوهة أن قطاع الرعاية الصحية يعتبر خامس أكبر مساهم في العالم في انبعاثات الكربون ومسؤول عن حوالي 5 بالمئة من الانبعاثات العالمية.

وأوضحت أن المستشفيات تستخدم حوالي ضعفي أو ثلاثة أضعاف الطاقة مقارنة بالأنظمة التقليدية، مؤكدة أن " M42 " ملتزمة بمضاعفة الجهود للوصول إلى صافي انبعاثات صفرية بحلول العام 2050 ،وهي تسعى عبر مشاركتها في COP28 لتأسيس شراكات لمواجهة تحديات التغير المناخي.

وقالت :" إن من أبرز مبادرات M42 المشاركة في برنامج الجينوم الإماراتي الذي يهدف لوضع خارطة شاملة للبيانات الجينية الوراثية لمواطني دولة الإمارات، و قد نجح البرنامج حتى اليوم بجمع 500 ألف عينة وصولاً إلى مليون عينة، وبالشراكة مع مؤسسة "أوشن إكس" العالمية غير الربحية المتخصصة باستكشاف المحيطات أطلقنا مشروع طموح لتأسيس خارطة شاملة لبيئة المحيطات في دولة الإمارات".

ولفتت إلى أن جناح الشركة يشهد إقبالا مميزا من الزوار من مختلف أنحاء العالم للتعرف على العلاقة بين الصحة والمناخ ودور التكنولوجيا في حل تحديات التغير المناخي.

المصدر: سكاي نيوز عربية

كلمات دلالية: ملفات ملفات ملفات الإمارات التغير المناخي مؤتمر الأطراف COP28 اقتصاد عالمي شركات الإمارات التغير المناخي

إقرأ أيضاً:

الصحة العالمية: غزة أصبحت منطقة موت

أكد مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، أن قطاع غزة أصبح “منطقة موت”، مشيرا إلى “تدمير جزء كبير منها”.

وقال غيبريسوس، خلال مؤتمر صحفي عقده الأربعاء، إن الوضع الصحي والإنساني في قطاع غزة الذي يتعرض لحرب إسرائيلية مدمرة منذ أكثر من 4 أشهر، مستمر في التدهور.

وأشار إلى أن منظمة الصحة العالمية نفذت مع شركائها عمليات طوارئ تجاه مستشفى ناصر بمدينة خانيونس جنوب قطاع غزة خلال الأيام الثلاثة الأخيرة.

وذكر أنه لا يزال هناك نحو 130 مريضا وما لا يقل عن 15 طبيبا وممرضا في المستشفى الذي يخضع للحصار ويتعرض لهجمات من الجيش الإسرائيلي.

وأوضح أن وحدة العناية المركزة في المستشفى لم تعد تعمل، وأن منظمة الصحة العالمية تساعد في نقل المرضى إلى مستشفيات أخرى.

وتابع غيبريسوس: “أصبحت غزة منطقة موت، لقد تم تدمير جزء كبير من المنطقة. وقُتل أكثر من 29 ألف شخص وأصيب عدد أكبر بكثير”.

ولفت إلى “تزايد سوء التغذية الحاد بسرعة منذ بداية الحرب”، داعيا إلى وقف إطلاق النار وتقديم مساعدات إنسانية غير محدودة.

وأمس الثلاثاء، أعلن متحدث المنظمة طارق جاساريفيتش، إجراء مهمتين يومي 18 و19 فبراير لنقل 32 مريضا بحالة حرجة، بينهم طفلان، من مجمع ناصر الطبي.

وأوضح جاساريفيتش، خلال مؤتمر صحفي، أن المهمتين كانتا “عاليتي

.الخطوة” وتم تنفيذهما بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا”.

ويصعّد جيش العدو الإسرائيلي منذ أسابيع، حملته العسكرية ضد القطاع الصحي في خانيونس، وأجبر في الأيام

مقالات مشابهة

  • الصحة العالمية: غزة تحتاج عقودا لإصلاح ما دمرته الحرب
  • الصحة تبحث إنشاء أول مدينة طبية متكاملة بشرم الشيخ للسياحة العلاجية
  • يونيسيف: برامج جديدة للنهوض بواقع الرعاية الصحية في يلبيا بتمويل ألماني
  • وكيل صحة القليوبية يفاجئ وحدة كفر طحلة التابعة لإدارة بنها
  • «الصحة» تناقش تحديات ميكنة منظومة التأمين الصحي واختبارات جودة المنشآت
  • الصحة العالمية: غزة أصبحت منطقة موت
  • منظمة الصحة العالمية تدعو لوقف استهداف المرافق الصحية والطواقم الطبية في غزة
  • وكيل وزارة الصحة بالقليوبية يعفي مديرة إدارة كفر شكر من مهام عمله|اعرف السبب
  • تشغيل مستشفى كوم أمبو الجديد وتسليمه لـ هيئة الرعاية الصحية | تفاصيل
  • الصحة العالمية والخدمات الإنسانية فى دبى ترسلان إمداداتٍ صحية إلى غزة