أظهرت رسالة موجهة إلى رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل أن إسبانيا وأيرلندا وبلجيكا ومالطا تريد من قادة الاتحاد الأوروبي مناقشة الوضع في غزة هذا الأسبوع والدعوة بشكل مشترك إلى هدنة إنسانية دائمة تنهي الصراع الدائر بين إسرائيل وحركة حماس.

ومن المقرر أن يجتمع قادة دول الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة يومي 14 و15 ديسمبر في بروكسل لمناقشة سبل مساعدة أوكرانيا ومراجعة ميزانية الاتحاد الأوروبي طويلة الأجل.

ويتضمن جدول الأعمال أيضا الوضع في الشرق الأوسط.

ووجه رؤساء وزراء إسبانيا وأيرلندا وبلجيكا ومالطا الرسالة إلى ميشيل، الذي يرأس أيضا قمم الاتحاد الأوروبي، وشددوا فيها على خطورة الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في غزة واحتمال تصاعد الصراع وامتداده في أنحاء المنطقة.

وجاء في ملخص للرسالة أن قادة الاتحاد الأوروبي يجب أن يتوصلوا إلى موقف مشترك "لمطالبة الأطراف على وجه السرعة بإعلان هدنة إنسانية دائمة يمكن أن تؤدي إلى نهاية الأعمال القتالية" والمطالبة بإجراءات لحماية المدنيين في غزة على الفور.

ودعت الدول الأربع، التي انتقدت إسرائيل بسبب طريقة تعاملها مع الصراع من قبل، إلى عقد مؤتمر دولي للسلام بشأن غزة في أقرب وقت ممكن لبحث إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل.

وقالت الدول الأربع أيضا إنه ينبغي تجميد أصول المستوطنين الإسرائيليين الذين يشنون هجمات على مجتمعات النازحين الفلسطينيين، من أجل منع انتشار العنف إلى الضفة الغربية.

واستخدمت الولايات المتحدة الجمعة حق النقض (فيتو) ضد مشروع قرار في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يطالب بوقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية في الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في غزة.

وصوت 13 عضوا لصالح مشروع القرار الذي قدمته الإمارات، بينما امتنعت بريطانيا عن التصويت.

وجاء التصويت بعد أن اتخذ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خطوة نادرة يوم الأربعاء عندما حذر مجلس الأمن رسميا من تهديد عالمي جراء الحرب.

 

المصدر: سكاي نيوز عربية

كلمات دلالية: ملفات ملفات ملفات مساعدة أوكرانيا الوضع في الشرق الأوسط الحرب بين إسرائيل وحركة حماس هدنة إنسانية دائمة إقامة دولة فلسطينية النازحين الفلسطينيين فيتو مجلس الأمن الاتحاد الأوروبي إسرائيل الحرب على غزة قصف غزة هدنة غزة وقف إطلاق النار غزة مساعدة أوكرانيا الوضع في الشرق الأوسط الحرب بين إسرائيل وحركة حماس هدنة إنسانية دائمة إقامة دولة فلسطينية النازحين الفلسطينيين فيتو مجلس الأمن شؤون أوروبية الاتحاد الأوروبی فی غزة

إقرأ أيضاً:

الاتحاد الأوروبي يوافق على الحزمة 13 من العقوبات ضد روسيا.. ووفاة أليكسي نافالني داخل معتقله تعقد الأزمة

وافق الاتحاد الأوروبي في وقت سابق من هذا الأسبوع على الحزمة الثالثة عشرة من العقوبات ضد روسيا بسبب غزوها واسع النطاق لأوكرانيا، والتي تستهدف الشركات الأجنبية التي تزود موسكو بالتقنيات التي تحتاجها لمواصلة هجومها.

ووصلت أورسولا فون دير لاين، والبلجيكي ألكسندر دي كرو، والإيطالية جيورجيا ميلوني، والكندي جاستن ترودو إلى كييف صباح السبت، حيث تحتفل البلاد بمرور عامين على الحرب مع روسيا.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية إن هذه الرحلة إلى الدولة التي مزقتها الحرب، وهي السابعة لها منذ أن أدخلت روسيا دباباتها لأول مرة في أوكرانيا في 24 فبراير 2022، هي "للاحتفال بالمقاومة غير العادية للشعب الأوكراني الشجاع" وتقديم "الدعم المعنوي" لأوكرانيا.

ويتواجد دي كرو كزعيم للبلاد التي تتولى الرئاسة الدورية لمجلس الاتحاد الأوروبي لمدة ستة أشهر، وجورجيا ميلوني كرئيسة حالية لمجموعة السبع، وترودو كممثل لحلف شمال الأطلسي.

وستجتمع دول مجموعة السبع – كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة – بعد ظهر اليوم تقريبًا، ومن المتوقع أن ينضم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وأعلن كل من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة هذا الأسبوع فرض عقوبات جديدة على روسيا. وتستهدف الحزمة الثالثة عشرة من بروكسل  شركات من دول ثالثة بما في ذلك الصين والهند وتركيا، والتي تسمح لروسيا بالتحايل على العقوبات الغربية والحصول على المواد المحظورة.

وفي الوقت نفسه، ستفرض واشنطن 500 عقوبة جديدة على روسيا بسبب الحرب المستمرة ووفاة أليكسي نافالني، ألد منتقدي الكرملين في البلاد، الأسبوع الماضي في مستعمرة عقابية.

لكن الأمر استغرق عدة أسابيع من زعماء الاتحاد الأوروبي للموافقة على حزمة بقيمة 50 مليار يورو من الدعم لأوكرانيا، والتي من شأنها أن تسمح للحكومة بمواصلة تمويل بعض الخدمات الأساسية على مدى السنوات الأربع المقبلة. 

ولا تزال المناقشات حول إنشاء صندوق خاص للاتحاد الأوروبي لزيادة شحنات الأسلحة إلى أوكرانيا مستمرة إلى حد كبير.

وفي الولايات المتحدة، ظلت حزمة المساعدات التي تبلغ قيمتها نحو 55 مليار يورو عالقة في الكونجرس لأسابيع.

ويأتي هذا على الرغم من تحذير أوكرانيا من أنها تعاني من نقص حاد في الأسلحة، مما يسمح لروسيا بالتكيف وتحديد الوتيرة مع سقوط أفدييفكا مؤخرًا، وهو أحد عواقب ذلك.

مقالات مشابهة

  • الاتحاد الأوروبي يوافق على الحزمة 13 من العقوبات ضد روسيا.. ووفاة أليكسي نافالني داخل معتقله تعقد الأزمة
  • الاتحاد الأوروبي: مهمتنا في البحر الأحمر دفاعية لتأمين الملاحة بالمنطقة
  • قادة الاتحاد الأوروبي يؤكدون مواصلة دعم أوكرانيا
  • قصف إسرائيلي على جنوب غزة في ظل محادثات جديدة حول التوصل لهدنة
  • احتجاجات الجرارات في باريس .. خفض الأسعار يدفع المرازعون للاعتراض في عدة دول أوروبية
  • خطة ما بعد الحرب.. نتانياهو يعرض وثيقة اليوم التالي لحماس
  • إعادة الإعمار مشروط بنزع السلاح.. نتانياهو يعرض خطة ما بعد الحرب بغزة
  • مطر أكتوبر.. أغنية إسرائيل مهددة بالاستبعاد من أكبر مسابقة أوروبية
  • تواصل أزمة المزارعين في عدة دول أوروبية ودعوات للتظاهر بفرنسا الجمعة عشية افتتاح صالون الزراعة
  • عاجل : قادة الاحتلال: الحرب مع حزب الله ستتحوّل لإقليميّةٍ تُهدِّد وجود إسرائيل وسيناريو الرعب الجنوني يقترب