سجّلت عدسات الصحفيين والمصورين لقطات لعروس في غزة وهي تتفقد جثمان زوجها الشهيد الذي ارتقى في غارة جوية للاحتلال الصهيوني، وفق ما ذكرت إذاعة صوت فلسطين.
وتعرفت العروس على جثمان زوجها الشهيد في محيط المشرحة الخارجي.

 


وسقطت الدموع من عيون العروس وهي تتفقد عريسها الذي لم تمض على حياتهما معا سوى 6 أشهر.
وانضم الشهيد بذلك إلى نحو 18 ألف شهيد في غزة المحاصرة إسرائيليا قتلوا جراء العدوان الإسرائيلي المتواصل والوحشي.


 

وطالب رئيس الوزراء الفلسطيني بفرض عقوبات على "إسرائيل" وعدم السماح لها بالاستمرار في انتهاك القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي وقرارات مجلس الأمن.

ورفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، الدعوات الدولية لإنهاء الحرب في غزة، وفق ما ذكرت صحف دولية.
ووصف رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتانياهو الأمر بأنه لا يتفق مع دعم هدف الحرب المتمثل في القضاء على حماس.

وقال نتنياهو في إحاطة لحكومته إنه أبلغ زعماء فرنسا وألمانيا ودول أخرى: “لا يمكنك من ناحية دعم القضاء على حماس ومن ناحية أخرى الضغط علينا لإنهاء الحرب، الأمر الذي من شأنه أن يمنع القضاء على حماس”.

المصدر: صدى البلد

كلمات دلالية: رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الفلسطيني رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو انتهاك القانون الدولي إنهاء الحرب الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو العدوان الإسرائيل 6 أشهر فی غزة

إقرأ أيضاً:

مسؤول إسرائيلي: حماس لم تهزم في شمال غزة وما زال لديها قوة كبيرة

رغم حجم القوة العسكرية الهائل الذي استخدمه جيش الاحتلال في قطاع غزة، وشماله تحديدا بهدف القضاء على المقاومة الفلسطينية التي تتزعمها حركة حماس، إلا أن هذا الهدف لم يتحقق ولا يزال بعيدا، مع دخول الحرب يومها الـ140 على التوالي.

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مسؤولين أمنيين إسرائيليين قولهم، إن الهدف الذي رسمه رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو  المتمثل في تدمير حماس لا يزال بعيد المنال، وسط توقعات بإطالة أمد الحرب لتحقيق الهدف المنشود.

وصرح مسؤولون أمريكيون للصحيفة شريطة عدم كشف هويتهم، أنهم يعتقدون أن "إسرائيل" لن تكون قادرة على تحقيق هدفها في المستقبل المنظور، المتمثل في القضاء على القدرة العسكرية لحماس.


وتؤكد "إسرائيل" أنها قتلت أكثر من 10.000 مسلح ، لكنها لم توضح كيف تحسب العدد، ويقول المحللون إنه من الصعب الحصول على رقم دقيق في ظل فوضى الحرب، فيما يقول مسؤولون إسرائيليون إن "الجيش" فكك الهيكل القيادي لـ 18 كتيبة من كتائب حماس البالغ عددها 24 كتيبة في غزة، وقتل قادة ونواب قادة ومسؤولين عسكريين آخرين، مما جعل الوحدات غير فعالة فعليًا.

لكن الآلاف من مقاتلي حماس، الملحقين بالكتائب المتبقية أو الذين يعملون بشكل مستقل، ما زالوا فوق وتحت الأرض، وفقًا لمسؤولين أمنيين سابقين وحاليين.

ويقول محللون إسرائيليون إنه خلال القتال الأخير في غزة، تجنبت حماس المواجهات المباشرة مع "القوات الإسرائيلية"، وهو ما اعتبرته "إسرائيل" علامة ضعف، لكن خبراء آخرين يقولون إن حماس لديها سبب وراء هذه الاستراتيجية. وطبقاً للمسؤولين الغربيين الذين طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم، فإن قيادة حماس تعتقد أنه إذا نجا أي قدر كبير من قوتها العسكرية من الحرب، فسوف يمثل ذلك النصر.

وقال ضابط المخابرات إن "الجيش الإسرائيلي" يعتقد أن ما لا يقل عن 5000 مسلح ما زالوا في الشمال، وهذا يمثل قوة صغيرة ولكنها هائلة قادرة على إطلاق الصواريخ ومهاجمة "القوات البرية".

ونقلت الصحيفة عن العقيد نوشي ماندل، رئيس أركان لواء ناحال، الذي يعمل في شمال غزة قوله: "لم تُهزم حماس بشكل كامل في شمال غزة". "لقد أنجزنا الكثير من العمل، ولكن لا يزال هناك المزيد للقيام به".

وأضاف أن الجيش عاد هذا الشهر إلى محيط مستشفى الشفاء، الذي كان مسرحا لقتال عنيف في تشرين الثاني/نوفمبر، لمحاربة المسلحين الذين أعادوا تجميع صفوفهم في المنطقة، وسيعود إلى أجزاء أخرى من الشمال في الأسابيع المقبلة، غير أن العقيد ماندل أكد أن الجيش لم يعد يواجه مقاومة قوية. وفق زعمه.

مقالات مشابهة

  • أرملة نافالني تكيل الاتهامات لبوتين بسبب احتجاز جثمان المعارض الروسي
  • مسؤول إسرائيلي: حماس لم تهزم في شمال غزة وما زال لديها قوة كبيرة
  • عاجل| رئيس الوزراء: القضاء على السوق السوداء وتوحيد سعر الصرف قريبا
  • نتانياهو يقترح خطة لإدارة قطاع غزة في مرحلة ما بعد الحرب
  • حزب الله: العدو الصهيوني لا يستطيع تحمل خسائر الحرب
  • الحسيمة.. سخان الماء ينهي حياة عروس حديثة الزواج ويرسل زوحها إلى الإنعاش
  • بعد 10 شهور من الحرب.. ما إنجازات البرهان وما إخفاقاته عسكريا وسياسيا؟
  • نتنياهو يقدم خطة إدارة غزة ما بعد حماس لـ"حكومة الحرب"
  • شاهد.. استشهاد عروسين بعد يوم من الزفاف في غزة
  • فستان مميز.. شقيقة كهربا تثير الجدل بصور حفل الزفاف| شاهد