شارك الدكتور هانى سويلم وزير الموارد المائية والرى فى جلسة "حماية السواحل بإستخدام الحلول القائمة على الطبيعة .. من الفكرة إلى التنفيذ على نطاق واسع .. قصة نجاح مصرية"، التي نظمها "برنامج الأمم المتحدة الإنمائى" ضمن فعاليات مؤتمر المناخ COP28.


وفى كلمته بالجلسة، أكد الدكتور سويلم على أهمية اتخاذ إجراءات جادة للتعامل مع قضايا المياه والمناخ على المستوى العالمى من خلال تنفيذ مشروعات على الأرض للتكيف مع التغيرات المناخية مثل مشروعات حماية الشواطئ ، وإعداد خطط للإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية للحفاظ على الإستثمارات والثروات الطبيعية القائمة بها ، مع التوسع في إستخدام الحلول القائمة على الطبيعة والتقنيات قليلة التكلفة عند تنفيذ المشروعات المائية ومشروعات التكيف ، وهو ما يتطلب توفير التمويلات اللازمة من الجهات المانحة لتنفيذ مثل هذه المشروعات الرائدة التي تحافظ على البيئة .

وأشار الدكتور سويلم إلى النجاح الكبير الذى حققته مصر في مجال حماية المناطق الساحلية بإستخدام مواد صديقة للبيئة من خلال تنفيذ "مشروع تعزيز التكيف مع التغيرات المناخية بالساحل الشمالي ودلتا نهر النيل" ، الذى يتم تمويله بمنحة من صندوق المناخ الأخضر بالتعاون مع البرنامج الإنمائى للأمم المتحدة بقيمة ٣١.٤٠ مليون دولار بأطوال تصل إلى ٦٩ كيلومتر.

وأشار إلى أن هذا المشروع يُعد أحد المشروعات الرائدة في هذا المجال على مستوى العالم ، وأحد قصص النجاح التي يمكن أن تستفيد منها العديد من دول العالم للتعامل مع تأثير تغير المناخ على المناطق الساحلية بهذه الدول .

كما أشار إلى ضرورة توفير التدريب اللازم للعاملين في مجال المياه على تنفيذ المشروعات المائية ومشروعات التكيف بإستخدام المواد الصديقة للبيئة ، وهو ما تُسهم به مصر من خلال "المركز الإفريقى للمياه وتغير المناخ" والذى تم تدشينه لهذا الغرض.

وأضاف أنه بالتزامن مع رفع قدرات المتخصصين في مجال المياه، فإن الأمر يستلزم أيضاً إدماج المجتمعات المحلية في المشروعات المنفذة بتقنيات صديقة للبيئة لضمان تحقيق الاستدامة لهذه المشروعات.

المصدر: صدى البلد

إقرأ أيضاً:

“ديوا” تعزز تحقيق مفهوم الاستدامة من خلال خارطة طريق تستند إلى مشاريع واعدة وممارسات صديقة للبيئة

 

تتبنى هيئة كهرباء ومياه دبي خارطة طريق مدروسة تسعى من خلالها إلى تطبيق كافة معايير الاستدامة من خلال معاملاتها وأنشطتها المطبقة في كافة قطاعاتها، وتعتبر الممارسات البيئية ركيزة أساسية للوفاء بالتزام الهيئة بالريادة بوصفها مؤسسة عالمية كما تحرص على تعزيز الاستدامة بجميع جوانبها البيئية والاجتماعية والاقتصادية لتحقيق استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 واستراتيجية الحياد الكربوني 2050 لإمارة دبي لتوفير 100% من القدرة الإنتاجية للطاقة من مصادر الطاقة النظيفة بحلول العام 2050، وأهداف التنمية المستدامة الـ17 التي اعتمدتها الأمم المتحدة لعام 2030.

مصادر طاقة نظيفة ومستدامة:
وواصلت الهيئة منذ عام 1992 تطوير قدراتها الإنتاجية وتوسيعها، كما تعمل على مواكبة ارتفاع حجم الطلب على الطاقة في إمارة دبي، ففي عام 2023، ارتفع الطلب على الطاقة إلى 56.5 تيراوات ساعة مقارنة بـ 53.2 تيراوات ساعة في عام 2022، بزيادة قدرها 6.3%. وقد أنتجت الهيئة 6.2 تيراوات ساعة من الطاقة النظيفة خلال العام الماضي بزيادة بلغت 32.7% مقارنة بعام 2022. وشكلت الطاقة النظيفة نسبة 11% من إجمالي الطاقة التي أنتجتها الهيئة خلال عام 2023. وتلتزم هيئة كهرباء ومياه دبي بالاستدامة في مزيج الطاقة واعتماد الطاقة النظيفة لتلبية الزيادة في الطلب. وقد وصلت القدرة الإنتاجية الحالية لهيئة كهرباء ومياه دبي إلى 16,270 ميجاوات من الكهرباء و495 مليون جالون من المياه المحلّاة يومياً، تتضمن 2,627 ميجاوات من مصادر الطاقة المتجددة وخاصةً الطاقة الشمسية. وفي عام 2023، نجحت هيئة كهرباء ومياه دبي في خفض 9.1 مليون طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، منها 6.6 مليون طن من خلال مبادرات تحسين الكفاءة وخفض الانبعاثات، و2.5 مليون طن من مراحل مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية قيد التشغيل حالياً.

وقال معالي سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: “انطلاقاً من حرصها على توفير خدمات مستدامة، تواصل الهيئة التزامها بتوفير الطاقة والمياه وفق أعلى المعايير، لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة ومواكبة النمو السكاني في دبي، وتعمل بجهود دؤوبة على تعزيز تحويل امارة دبي إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة من خلال ضمان توفير 100 % من القدرة الإنتاجية للطاقة في دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050. وتعمل الهيئة على تلبية الطلب المتزايد على خدمات الكهرباء والمياه من خلال تنفيذ مشاريع رائدة ومستدامة تعتمد على مصادر طاقة نظيفة ومتجددة، لتساهم بذلك في دعم جهود دولة الإمارات العربية المتحدة لمواكبة التحول في قطاع الطاقة من خلال تعزيز القدرات في مجال الطاقة النظيفة وخفض الانبعاثات الكربونية محلياً وعالمياً.”

مشاريع مستدامة:
يُعتبر مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، الذي تنفذه هيئة كهرباء ومياه دبي، أكبر مشروع لإنتاج الطاقة الشمسية في موقع واحد على مستوى العالم، وفق نظام المنتج المستقل، وستبلغ قدرته الإنتاجية 5,000 ميجاوات بحلول عام 2030، باستثمارات إجمالية تصل إلى 50 مليار درهم. وتبلغ القدرة الإنتاجية الحالية للمجمع 2,627 ميجاوات.

كما أطلقت الهيئة عدداً من المشاريع الواعدة التي تقوم بتنفيذها في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية من بينها: “مشروع الهيدروجين الأخضر”، الذي نفذته الهيئة ويعد الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لإنتاج الهيدروجين باستخدام الطاقة الشمسية. وجرى تصميم وبناء المحطة التجريبية، بحيث تكون قادرة على استيعاب التطبيقات المستقبلية ومنصات اختبار الاستخدامات المختلفة للهيدروجين؛ بما في ذلك إنتاج الكهرباء والتنقل، ويتم إنتاج الهيدروجين الأخضر عن طريق التحليل الكهربائي باستخدام مصادر الطاقة المتجددة، ومن الجوائز التي فازت بها الهيئة خلال العام 2023، جائزة مشروع الهيدروجين الأخضر عن مشروع “الهيدروجين الأخضر” الذي نفذته في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية. كما تنفذ الهيئة محطة كهرومائية في حتا بتقنية الطاقة المائية المخزنة، وتعد الأولى من نوعها في منطقة الخليج العربي، باستثمارات تصل إلى مليار و421 مليون درهم، وستصل القدرة الإنتاجية للمحطة إلى 250 ميجاوات بسعة تخزينية 1,500 ميجاوات ساعة وبعمر افتراضي يصل إلى 80 عاماً، وستصل كفاءة دورة عملية إنتاج وتخزين الكهرباء إلى 78.9% مع استجابة فورية للطلب على الطاقة خلال 90 ثانية.

استراتيجية التحول الرقمي في هيئة كهرباء ومياه دبي:
تسعى الهيئة إلى تطوير استراتيجية تحول رقمي واسعة النطاق، لتحديد تطلعاتها في المجال الرقمي، ومجالات العمل الرئيسية وإعداد خارطة طريق لتحقيق تحول رقمي فعال يوفر قيمة مضافة لجميع قطاعات الهيئة ويعزز سعادة المعنيين، وتقدم الهيئة خدمات رقمية نوعية ومتقدمة عبر قنوات مبتكرة تضمن التحسين الدائم للعمليات والإجراءات في الهيئة. وحتى نھایة 2023، بلغت نسبة التبني الذكي لخدمات الھیئة 99.62 % فیما أنجز متعاملو الھیئة ما یزید عن 12.5 ملیون معاملة رقمیة.

رمّاس:
يُعد “رمّاس” أول روبوت تطلقه جهة حكومية لخدمة المتعاملين والرد على استفساراتهم باللغتين العربية والإنجليزية، وتم تطوير “رمّاس” وإطلاقه لدعم مراكز خدمة المتعاملين التابعة للهيئة من خلال محاكاة موظفي الهيئة.

نظام المستند الذكي في الهيئة:
نظام المستند الذكي هو تطبيق ذكي على الهواتف الذكية، ويهدف إلى توفير مجموعة متنوعة من الخدمات والعمليات لموظفي الهيئة، حيث يمكن لجميع الموظفين الوصول بسهولة إلى التطبيق في أي وقت وفي أي مكان لأداء أنشطتهم اليومية.

عمليات التكامل الرقمي:
استكملت الهيئة التكامل الرقمي لما يزيد عن 70 مشروعاً مع جهات حكومية وخاصة. ومن خلال هذه الخطوة، تم تسهيل توفير مجموعة كبيرة من الخدمات منها خدمة سداد الفواتير، وتحديث المعلومات، وخدمة تشغيل الكهرباء والمياه، وتعديل رسوم السكن، واسترداد المبالغ المستحقة، وتحديث الرخصة التجارية وغيره، كما حصلت الهيئة على ختم (100 % لا ورقية) من هيئة دبي الرقمية عام 2021.

حملات تطوعية للحفاظ على بيئة مستدامة:
نظمت الهيئة 4 حملات خلال العام 2023 لتنظيف الشاطئ في محمية جبل علي البحرية، بالتعاون مع مجموعة الإمارات للبيئة البحرية، وزراعة أشجار القرم في المحمية، وذلك لما تمثله أشجار القرم من أهمية للحفاظ على التنوع البيولوجي، لا سيما في البيئة البحرية، وانسجاماً مع الأهداف الوطنية لتعزيز استدامة غابات القرم، وزراعة 100 مليون شجرة قرم في دولة الإمارات العربية المتحدة بحلول 2030.

إعداد تقرير الاستدامة سنوياً وفق معيارGRI :
دأبت هيئة كهرباء ومياه دبي على الالتزام بإعداد تقرير الاستدامة السنوي منذ عام 2013 وفقاً لمعايير المبادرة العالمية لإعداد التقارير GRIووفقاً لأهداف التنمية المستدامة ومبادئ الميثاق العالمي للأمم المتحدة.

تُظهر الجهود المستمرة للهيئة في الاستمرار في مواكبة التطورات، حيث حرصت الهيئة على اعتماد أحدث المبادئ التوجيهية للمبادرة العالمية في عام 2021. ينص هذا الميثاق على بدء سريان هذا الإصدار للبيانات التي ستُنشر خلال أو بعد عام 2023. وقد قامت الهيئة بمواءمة تقريرها السابق (العاشر)، الذي يعكس أداء الهيئة لعام 2022، مع النسخة المحدثة من المبادئ التوجيهية للمبادرة العالمية 2021 قبل تاريخ سريانها الفعلي، كما يتوافق التقرير مع إفصاحات المؤسسات الخدماتية في قطاع الكهرباء للمبادرة العالمية لإعداد التقارير (G4).

جوائز عالمية:
حصدت هيئة كهرباء ومياه دبي جائزة مشروع الهيدروجين الأخضر لعام 2023 عن مشروع “الهيدروجين الأخضر”، وذلك ضمن جوائز مستقبل الهيدروجين 2023 التي تم تنظيمها خلال فعاليات مؤتمر الهيدروجين الأخضر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (CGHM2023) في دبي.


مقالات مشابهة

  • “ديوا” تعزز تحقيق مفهوم الاستدامة من خلال خارطة طريق تستند إلى مشاريع واعدة وممارسات صديقة للبيئة
  • وزير الري: رئاسة مصر لمجلس وزراء المياه أضافت مسئولية كبيرة علينا تجاه الأشقاء الأفارقة
  • وزير الري يبحث مع رئيس سُلطة المياه الفلسطينية الأوضاع بفلسطين
  • «ديوا» تعزز مفهوم الاستدامة بمشاريع واعدة وممارسات صديقة للبيئة
  • وزير الري : اختيار مصر لتولي رئاسة الأمكاو تقديراً لدورها الافريقي
  • الري: توقيع خطاب الالتزام بقيادة المسار الإفريقي للإعداد للمنتدى الـ10 للمياه
  • وزير الري: اختيار مصر لتولي رئاسة "الأمكاو" يؤكد دورها بالساحة الأفريقية
  • وزير الري: اختيار مصر لتولى رئاسة الأمكاو تقدير لدورها على الساحة الأفريقية
  • سويلم يلتقي مسؤولي البنك الدولي لمتابعة دراسة مشروع المرونة المناخية
  • سويلم: استعراض موقف دراسة مشروع «المرونة المناخية» المعني بتطوير منظومة الري