شارك الدكتور هانى سويلم، وزير الموارد المائية والرى، فى جلسة "متابعة الحوار التفاعلى الثالث حول المياه والمناخ"، والمنعقدة ضمن فعاليات مؤتمر المناخ COP28.

وقال الدكتور هاني سويلم للتأثيرات السلبية للتغيرات المناخية التى توثر على مصر سواء داخلياً من خلال موجات الحرارة العالية والسيول الومضية وارتفاع منسوب سطح البحر أو خارجيا من خلال التأثير غير المتوقع على منابع النيل، وهو ما دفع مصر بالتعاون مع اليابان لقيادة "الحوار التفاعلى الثالث حول المياه والمناخ" خلال فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة للمياه والذى عُقد في شهر مارس الماضى، والذى انتهى لـ20 توصية هامة، من أبرزها كيفية التعامل مع الإجهاد المائى بالتزامن مع اتخاذ إجراءات التكيف مع تغير المناخ، وما يتطلبه ذلك من التعاون وتبادل البيانات فيما يخص الإنذار المبكر بالأزمات، وهو ما تقوم به مصر من خلال مركز التنبؤ بالفيضان التابع لها، مشيراً لحرص مصر على التعاون في تبادل البيانات الخاصة بالتنبؤ على المستوى الإقليمى.

وشدد على ضرورة تقديم المساعدة للدول في تقييم الخسائر والأضرار الناتجة عن التغيرات المناخية من خلال وضع مؤشرات لتحديد حجم الخسائر وربطها بأى من الظواهر المناخية المتطرفة ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية، بالشكل الذى يُمكن الدول من تحديد المشروعات المطلوب تمويلها للتعامل الفعال مع تغير المناخ، وهو ما تسعى مصر باعتبارها الرئيس الحالي لمجلس وزراء المياه الأفارقة (الأمكاو) إلى تحقيقه من خلال الحوار المتواصل مع مختلف الدول الأفريقية والمتخصصين في مجال المياه.

وأشار لأهمية وضع آلية واضحة وشفافة لمتابعة تنفيذ القرارات الصادرة عن مؤتمرات المناخ ومؤتمر الأمم المتحدة للمياه وتطبيقها على أرض الواقع، مثل مقترح تعيين مبعوث خاص للسكرتير العام للأمم المتحدة حول المياه إستجابةً لطلب أغلبية أعضاء الأمم المتحدة خلال "مؤتمر الأمم المتحدة للمياه".

وأضاف أن إحدى التوصيات الهامة الصادرة عن الحوار التفاعلى الثالث هي دعم مبادرة AWARe وتحويلها إلى منصة تهدف لحشد التمويلات الدولية لتنفيذ مشروعات على الأرض للتكيف مع التغيرات المناخية فى الدول النامية، خاصة الدول الأفريقية، مشيراً إلى أن مبادرة AWARe أصبحت بالفعل منصة ذات هيكل تنظيمى قابل للتزايد خلال السنوات القادمة، مع عقد جلسة وزارية للتمويل خلال فعاليات المنتدى العالمى العاشر للمياه المقرر عقده في إندونيسيا في شهر مايو 2024 في بالي بإندونيسيا.

المصدر: صدى البلد

كلمات دلالية: الأمم المتحدة من خلال

إقرأ أيضاً:

350 ألف مريض بلا دواء ولا طعام في غزة

غزة (الاتحاد)

أخبار ذات صلة مساعٍ مكثفة للتوصل إلى وقف إطلاق النار في غزة قبل رمضان وكالات أممية ودولية تدعو إلى منع وقوع «كارثة أسوأ» في غزة

أكدت مصادر طبية فلسطينية، أمس، أن 350 ألف مريض من المصابين بالأمراض المزمنة في غزة، هم بلا دواء ولا طعام وحياتهم مهددة بالخطر الشديد، لعدم تناولهم الأدوية وتلقيهم الجرعات العلاجية بسبب نفادها من مخازن وزارة الصحة في غزة إثر إغلاق المعابر ومواصلة استهداف المستشفيات، وعدم توفر الأطعمة الصحية في ظل النقص الحاد في الغذاء والدواء في جميع مناطق القطاع.
ووثقت مؤسسات صحية في قطاع غزة، إصابة نحو 9 آلاف فلسطيني نازح في غزة بالتهاب «الوباء الكبدي»، بالإضافة لتسجيل إصابة مئات الآلاف من النازحين الذين يقدر عددهم بنحو مليوني نازح وسط وجنوب قطاع غزة، بأمراض متنوعة، لا يتوفر لها العلاج في المراكز والمستشفيات، بسبب تدمير نحو 90 في المئة من المراكز الصحية والعيادات والمستشفيات وخروجها عن الخدمة.
 من جهته، حذر الهلال الأحمر الفلسطيني من خطورة استمرار المجاعة وانتشارها في شمال قطاع غزة، حيث يحاصر الجوع نحو 400 ألف فلسطيني، بسبب قطع الجيش الإسرائيلي جميع الطرق وإمدادات الغذاء والدواء عن شمال القطاع، الذي لم تصل إليه قوافل المساعدات من الأمم المتحدة منذ ديسمبر الماضي.
وفي سياق متصل، دعت منظمة الأمم المتحدة، إلى التحرك لاتخاذ الإجراءات اللازمة قبل انهيار الصحة العامة في قطاع غزة. وأكد ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، خلال مؤتمر صحفي، أن الكثير من الناس في غزة لا يحصلون على المياه النظيفة.
وقال: إن خط أنابيب واحداً فقط من خطوط أنابيب المياه الثلاثة القادمة من إسرائيل يعمل في الوقت الراهن.
وأشار المتحدث الأممي إلى أن 83 بالمئة من آبار المياه الجوفية في غزة خارج الخدمة، ولا تعمل أي من مرافق معالجة المياه العادمة.
وذكر أن الأمم المتحدة تحذر بشكل متكرر، مع شركائها، من الآثار المروعة لظروف النظافة السيئة والمياه الملوثة.
وفي سياق آخر، قالت الحكومة اليابانية إنها تخطط لإرسال مساعدات إنسانية إضافية بقيمة 32 مليون دولار إلى قطاع غزة.
جاء ذلك في كلمة لوزيرة الخارجية اليابانية كاميكاوا يوكو، خلال اجتماع وزراء خارجية مجموعة العشرين بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية.
وأعربت كاميكاوا عن قلقها البالغ إزاء الوضع الإنساني في قطاع غزة، الذي وصفته بـ «الحرج».

مقالات مشابهة

  • سويلم يشهد حفل تكريم 15 متدربا كونغوليا بعد إتمام التدريب بمقر "المركز الإفريقي للمياه"
  • وزير الري : اختيار مصر لتولي رئاسة الأمكاو تقديراً لدورها الافريقي
  • الري: توقيع خطاب الالتزام بقيادة المسار الإفريقي للإعداد للمنتدى الـ10 للمياه
  • وزير الري: اختيار مصر لتولي رئاسة "الأمكاو" يؤكد دورها بالساحة الأفريقية
  • وزير الري: اختيار مصر لتولى رئاسة الأمكاو تقدير لدورها على الساحة الأفريقية
  • مصر تحتفل بمرور عام على توليها رئاسة مجلس المياه الأفارقة
  • 350 ألف مريض بلا دواء ولا طعام في غزة
  • علوم البحار: مراقبة المحيطات أداة حيوية للتخفيف من تأثير التغيرات المناخية
  • سويلم يلتقي مسؤولي البنك الدولي لمتابعة دراسة مشروع المرونة المناخية
  • سويلم: استعراض موقف دراسة مشروع «المرونة المناخية» المعني بتطوير منظومة الري