أنقرة (زمان التركية) – زعمت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن الولايات المتحدة قد تنسحب من حلف الناتو، حال إعادة انتخاب دونالد ترامب رئيسًا للبلاد.

وقال تقرير للصحيفة إن العديد من الدبلوماسيين الأمريكان والدول الأعضاء في الحلف متخوفون من عودة ترامب.

وزُعم أن بعض دبلوماسي الاتحاد الأوروبي ومسؤولين من منظمات فكرية تواصلوا مع فريق ترامب الانتخابي خلال الآونة الأخيرة لجث نبضه بشأن حلف الناتو.

وأفادت الصحيفة أن سفير فنلندا لدى الولايات المتحدة تواصل هاتفيا مع ترامب وعمل على إقناعه بأهمية وجود الولايات المتحدة للحلف.

وأكد جيمس ستافريديس، الأميرال المتقاعد الذي خدم في صفوف الحلف خلال الفترة بين عامي 2009 و2013، أن هناك مخاوف كبيرة داخل أوروبا من أن تسفر رئاسة ترامب للولايات المتحدة مرة أخرى عن انسحابها من الحلف، وهو ما سيمثل خطأ استراتيجي كبير وفشل تاريخي للشعب الأمريكي.

من جانبه بعث ترامب خطابا للصحيفة بهذا الصدد ذكر خلاله أن مسؤولية كل رئيس هى ضمان خدمة حلفاء الولايات المتحدة لمصالح سعبها، وعدم إهدار أرواح وأموال الأمريكيين عبثا، مفيدا أن أولويته تتمحور حول حماية الولايات المتحدة وحدودها وقيمها وشعبها.

جدير بالذكر أن ترامب قرر سحب الولايات المتحدة من العديد من الاتفاقيات الدولية في عهده غير أنه لم يطرح عضويتها بحلف الناتو للنقاش، لكن طوال فترة رئاسته وجه باستمرار انتقادات للدول الأوروبية العضوة بالحلف واتهمها بعدم تقديم نفقات دفاعية كافية.

وسبق وأن صرح جون بولتون، الذي شعل منصب مستشار الأمن القومي في عهد ترامب، أن الأخير استغل قمة الناتو لمناقشة النفقات الدفاعية للحلفاء، وأنه كان مستعدا لإعلان انسحاب الولايات المتحدة من الحلف في عام 2018.

Tags: الانسحاب من الناتوالناتوالولايات المتحدةدونالد ترامب

المصدر: جريدة زمان التركية

كلمات دلالية: الانسحاب من الناتو الناتو الولايات المتحدة دونالد ترامب الولایات المتحدة

إقرأ أيضاً:

الخارجية الروسية: خطط الناتو لإرسال أسلحة إلى كييف تورط مباشر في الصراع

صرحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الأربعاء، أن خطط حلف شمال الأطلسي (الناتو) لإرسال إمدادات الأسلحة إلى نظام كييف تُظهر تورط الحلف المباشر في الصراع.

أوضحت زاخاروفا أن الأمين العام للناتو، ينس ستولتنبرج، صرح أن الحلف سيناقش تزويد كييف بالمساعدات العسكرية في اجتماعات مجلس الناتو وأوكرانيا.

اعتبرت زاخاروفا أن هذا التصريح يدل على رغبة الناتو في تنسيق إمدادات الأسلحة لنظام كييف، مما يمثل مشاركة مباشرة من الحلف في الصراع.

وعقدت مجموعة الاتصال الدفاعية الأوكرانية اجتماعها الـ 19 في مقر الناتو في بروكسل في 14 فبراير الماضي.

فيما أعلن وزير الدفاع الأوكراني رستم عمروف عن إطلاق تحالف حول "الدفاع الجوي" بقيادة ألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة، انضمت إليه 15 دولة.

انضمت 20 دولة إلى "التحالف من أجل إزالة الألغام".

تعتبر روسيا أن إمدادات الأسلحة من الناتو إلى كييف تصعيدًا خطيرًا للصراع.

تؤكد روسيا على ضرورة حل الصراع الأوكراني من خلال المفاوضات الدبلوماسية.

مقالات مشابهة

  • الإعلام الأمريكي شاهد زور
  • اتصالات غير مثمرة مع أمريكا.. هل تنسحب روسيا من معاهدة الفضاء الخارجي؟
  • لندن تدعم رئيس الوزراء الهولندي لقيادة حلف الناتو خلفا لستولتنبرغ
  • الكلمة الفصل تبقى لواشنطن.. لندن تدعم رئيس الوزراء الهولندي لقيادة حلف الناتو خلفا لستولتنبرغ
  • الخارجية الأمريكية: نرى مستقبل أوكرانيا في حلف الناتو
  • "نيويورك تايمز": واشطن أبلغت "الناتو" بوجود تهديد من روسيا لا إجماع أمريكيا عليه
  • "نيويورك تايمز": الاستخبارات الأمريكية أبلغت "الناتو" بوجود تهديد من روسيا لا اتفاق على تقييمه
  • «نيويورك تايمز»: قد يموت حوالي 85 ألف فلسطيني في غزة خلال الأشهر الستة المقبلة
  • "نيويورك تايمز": الحرب والمرض قد يقتلان 85 ألفا من سكان غزة خلال 6 أشهر
  • الخارجية الروسية: خطط الناتو لإرسال أسلحة إلى كييف تورط مباشر في الصراع