تمخضت القمة المنعقدة بجيبوتي، للهيئة الحكومية للتنمية بشرق إفريقيا (إيغاد)، عن موافقة طرفي النزاع قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان وقائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو (حميدتي)، على عقد اجتماع وجها لوجه، وذلك بعد سبعة أشهر تقريبا على اندلاع الحرب بين الطرفين.

وقال البيان الختامي لقمة إيغاد الاستثنائية، الأحد، إن البرهان أكد التزامه غير المشروط بوقف إطلاق النار وحل النزاع من خلال الحوار السياسي، بحسب ما نقل مراسل "الحرة".

  

كما أكد البيان إجراء محادثة هاتفية بين رؤساء الدول والحكومات في الإيغاد مع قائد قوات الدعم السريع، قَبِل من خلالها مقترحات الإيغاد لوقف إطلاق النار غير المشروط وحل النزاع من خلال الحوار السياسي وعقد لقاءات فردية مع البرهان.

وتعاون الجيش السوداني وقوات الدعم السريع للإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير في 2019، ونفذا انقلابا في 2021، لكن الصراع اندلع بينهما في أبريل بسبب الخلاف على خطة لمرحلة انتقالية جديدة.

ويأتي هذا الاختراق بعد أيام من تعثر محادثات أجريت بوساطة سعودية وأميركية بين طرفي الصراع في السودان. 

وتسبب الصراع في مقتل أكثر من عشرة آلاف وتشريد أكثر من 6.5 مليون شخص داخل وخارج السودان، بحسب تقديرات الأمم المتحدة.

المصدر: الحرة

إقرأ أيضاً:

السودان:«البرهان»: الحرب ستنتهي بعد دحر التمرد

أثنى قائد الجيش على دور الحركات الموقعة على اتفاق جوبا لسلام السودان وقيادات الحركات المسلحة، جبريل إبراهيم ومني أركو مناوي ومالك عقار  ومصطفى تنبور وعبد الله جنا والقائد عبدالله يحيى

التغيير: كسلا

قال قائد الجيش، عبد الفتاح البرهان، إن الحرب بين الجيش والدعم السريع لن تنتهي إلا بعد دحر “التمرد” وخروج ما اسماهم بالخونة من المدن وبيوت المواطنين.

وأكد لدى مخاطبته قوات الجيش في معسكر تدريب قتالي لحركة العدل والمساواة التي تعد إحدى حركات دارفور المساندة للجيش، بمدينة كسلا شرقي البلاد، إن “معركة الكرامة” هي ضد الخونة والمتمردين من “مليشيا الدعم السريع المتمردة ومن عاونهم”.

وأشاد  بالروح القتالية العالية والاستعداد التام لقوات حركة العدل والمساواة جناح جبريل إبراهيم بمركز التدريب القتالي باللواء (41) مشاة بمدينة كسلا .

وثمن قائد الجيش على دور الحركات الموقعة على اتفاق جوبا لسلام السودان وقيادات الحركات المسلحة، جبريل إبراهيم ومني أركو مناوي ومالك عقار  ومصطفى تنبور وعبد الله جنا والقائد عبدالله يحيى، لوقوفهم ومساندتهم للشعب السوداني والقوات المسلحة.

وأثني على مقاتلي الحركات لوطنيتهم الكبيرة وتدافعهم بأعداد كبيرة للذود عن حياض هذا الوطن.

وأكد أن موعد الشعب السوداني  مع النصر  قريب وأن المتمردين إلى زوال.

وقال قائد الجيش، إنهم في القوات المسلحة ليسوا دعاة حرب وسيدافعون عن المواطنين ضد كل معتدٍ لافتاً إلى أن المتمردين دمروا البنية التحتية للدولة.

وأعلن تضامنه مع مواطني ولاية الجزيرة والجنينة ونيالا وزالنجي والخرطوم وكل مدن السودان التي هاجمتها ما أسماها بالمليشيا المجرمة .

الوسومالجيش الدعم السريع ولاية كسلا

مقالات مشابهة

  • 10 أشهر على الحرب في السودان.. أزمة إنسانية وسط انتهاكات واسعة
  • الأمم المتحدة: انتهاكات مروّعة يرتكبها طرفا القتال بالسودان
  • حرب السودان.. لماذا يستميت طرفا القتال للسيطرة على أم درمان؟
  • الأمم المتحدة: طرفا الصراع في السودان يرتكبان انتهاكات قد تصل إلى حد جرائم حرب
  • بعد 10 شهور من الحرب.. ما إنجازات البرهان وما إخفاقاته عسكريا وسياسيا؟
  • أطفال السودان في قلب المعاناة جراء استمرار الصراع.. طفل يموت كل ساعتين
  • نائب وزير الخارجية للشئون الأفريقية يستقبل نائب وزير خارجية جنوب السودان
  • الخارجية الألمانية توجه رسالة ساخنة إلى البرهان وحميدتي
  • دعاة حرب!!
  • السودان:«البرهان»: الحرب ستنتهي بعد دحر التمرد