أدلي اللواء رؤوف السيد علي رئيس حزب الحركة المصرية بصوته الانتخابي منذ قليل بمقر لجنته الانتخابية في مصر الجديدة ، وأكد في تصريحات إعلامية له عقب الادلاء بصوته ان مصر ستبقي بلدا عظيمة بشعبها ومؤسساتها وأجهزتها وقيادتها وما نشهده من اقبال من الناخبين امام اللجان مؤشر ايجابي يعكس وعي الشعب وحرصه علي مستقبل بلدة ضد حملات التشويه والتشكيك .

وأضاف رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية أن الوقت حرج والظروف الإقليمية المحيطة بنا صعبة وتواجه الدولة تحديات جسيمة والمشهد أحوج منا جميعا إلى ضرورة إعلاء مصلحة الدولة والالتفاف حول قيادتها السياسية لحين العبور من هذا النفق المظلم الذي فرضته التداعيات الدولية والنزاعات الاقليمية في المنطقة .

ووجه رؤوف السيد علي، نداء الي كل المصريين بضرورة المشاركة في الانتخابات لان صوتنا الانتخابي وبالاخص في ظل هذه الظروف الصعبة امانة تقتضي من الجميع المبادرة بالمشاركة في اهم استحقاق انتخابي تشهده مصر لاختيار رئيس قادر علي حماية مصر وحماية امنها القومي .

المصدر: صدى البلد

كلمات دلالية: الانتخابات الرئاسية انتخابات الرئاسة الانتخابات الرئاسية 2024 الانتخابات الرئاسية المصرية الانتخابات

إقرأ أيضاً:

اقتران كوكبي الزهرة والمريخ في مشهد بديع .. الليلة

قال الدكتور أشرف تادروس، رئيس قسم الفلك السابق‏ لدى ‏المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، إن سماء مصر والعالم تشهد الليلة ظاهرة فلكية نادرة وهي اقتران كوكب الزهرة ( ألمع كواكب المجموعة الشمسية) وكوكب المريخ ( الكوكب الأحمر) مقترنان بحلول الـ  5:20 صباحا تقريبًا.

رئيس جامعة الأزهر: الحديث عن علم الفلك يطول كأنه لا آخر له المشاركون بمؤتمر "علوم الفلك": تراث الماضي نواة قوية لنهضة الحاضر اقتران الزهرة مع المريخ

وأضاف تادروس، عبرصفحته على مواقع التواصل الإجتماعي"الفيسبوك"، أن في هذه الظاهرة  يختفي المشهد في شدة ضوء الشفق الصباحي من جراء شروق الشمس، ويبدأ الكوكبان في الاقتراب من بعضهما البعض قبل هذا الموعد بأسبوع تقريبًا، ثم يبدأ في الإبتعاد عن بعضهما البعض بعد هذا الموعد وحتى نهاية الشهر.

مشاهدة الظواهر الفلكية

وتابع، رئيس قسم الفلك السابق لدى المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، أن أفضل الأماكن لمشاهدة الظواهر الفلكية عموما هي البعيدة عن التلوث الضوئي مثل السواحل والحقول والصحاري والبراري والجبال، فليس هناك علاقة بين اصطفاف واقترانات الكواكب في السماء وحدوث الزلازل على الأرض ، فلو كان ذلك صحيحا لتم اكتشافه من قبل الفلكيين منذ مئات السنين 

ورأى تادروس،  أنه ليس هناك علاقة بين حركة الاجرام السماوية ومصير الإنسان على الأرض فهذا ليس من الفلك في شيء بل من التنجيم ، فهو من الأمور الزائفة المتعلقة بالعرافة والغيبيات مثل قراءة الكف والفنجان وضرب الودع وفتح الكوتشينة وخلافه، فلو كان التنجيم علمًا لكنا نحن الفلكيين أولى الناس بدراسته.

الظواهر الليلية

 وتابع، مشاهدة الظواهر الفلكية ممتعة ويحبها الهواة لمتابعتها وتصويرها بشرط صفاء الجو وخلو السماء من السحب والغبار وبخار الماء، والظواهر الليلية ليس لها أي أضرار على صحة الإنسان أو نشاطه اليومي على الأرض ، أما الظواهر النهارية المتعلقة بالشمس فقد تكون خطيرة على عين الإنسان لأن النظر إلي الشمس بالعين المجردة عمومًا يضر بالإنسان كثيرًا.

مقالات مشابهة

  • «الحركة الوطنية»: مرافعة مصر أمام «العدل الدولية» تثبت حجم الانتهاكات الإسرائيلية على غزة
  • الحركة الوطنية: مرافعة مصر أمام العدل الدولية أثبتت حجم الممارسات الإجرامية للاحتلال
  • اقتران كوكبي الزهرة والمريخ في مشهد بديع .. الليلة
  • وسط إقبال جماهيري غفير.. "أبو سمبل" يستقبل عروض مهرجان أسوان في ليلة التعامد
  • حماس: تصويت الكنيست ضد “دولة فلسطينية” استمرار لنهج الكيان المتنكر لحقوق شعبنا
  • رئيس دفاع النواب: مصر كشفت لـ"العدل الدولية" السجل الدموي للاحتلال الاسرائيلي
  • وفد من حماس برئاسة هنية يصل القاهرة للتباحث بشأن صفقة تبادل مع الاحتلال
  • وفد حماس برئاسة هنية يصل القاهرة
  • «المصري الديمقراطي» ينظم ندوة عن دور المرأة في الحركة الوطنية المصرية
  • وفد من حماس برئاسة هنية يصل القاهرة للتباحث بشأن صفقة تبادل مع إسرائيل