الدوحةـ  أكد مسؤولون عرب، خلال منتدى الدوحة 2023، أن حركة المقاومة الإسلامية "حماس" جزء من النسيج الفلسطيني ولا يمكن للاحتلال الإسرائيلي استئصالها. في حين لم تتوقف قيادات الاحتلال عن ترديد أطروحة القضاء على حماس والبحث عن إدارة جديدة لقطاع غزة، منذ بدء العدوان في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتساءل رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني، خلال جلسة بعنوان "ماذا الآن بالنسبة للشرق الأوسط؟ -اليوم الأول من منتدى الدوحة 2023- عن "من الذي أعطانا الحق في أن نتناقش في قضية فلسطينية بدون الشعب الفلسطيني؟ وهل نحن من نحدد مصيره وماذا يريد؟".

وأكد الشيخ محمد بن عبد الرحمن أن الضفة الغربية وقطاع غزة دولة واحدة يجب أن تحكمها سلطة منبثقة من توافق فلسطيني، مشيرا إلى أن دولة قطر ستواصل الضغط لمواصلة الهدنة في غزة رغم تضاؤل الفرص، وأن الدوحة ستظل تبذل كل جهد لمنع التصعيد ووقف الحرب لأنه الطريق الملموس والوحيد لاحتواء الأزمة.

ولم يخف رئيس الوزراء القطري تخوفه من التأثرات الناجمة عن الحرب الإسرائيلية على غزة، مؤكداً أن مخاطر تأثير هذه الحرب ستذهب إلى ما هو أبعد من غزة، وقال "إذا استمر القتل بهذه الطريقة لن نسيطر على الأوضاع في المنطقة".

رئيس وزراء قطر يؤكد أن الشعب الفلسطيني له حق اختيار من يحكمه (الجزيرة) إسرائيل صنعت الكراهية

وحول الرؤية ذاتها، دار حديث وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي الذي قال إن إسرائيل صنعت قدرا من الكراهية سيطارد المنطقة لأجيال قادمة، مؤكداً أنها لن تحصل على الأمن إلا إذا حصل عليه الفلسطينيون ولا يمكن تحقيق السلام إلا بإنهاء الاحتلال.

وأكد الصفدي أن ما يحدث في غزة لا يمكن أن يستمر، والخطر يهدد المنطقة بأكملها، موجها كلامه للحكومة الإسرائيلية بالقول "أنتم تتحَدون الأسرة الدولية بكاملها وتنتهكون القانون الدولي وترتكبون جرائم حرب وتتوقعون من العالم أن يتقبل هذا الواقع، هذا أمر غير مقبول".

وسلط الوزير الأردني الضوء على مجموعة من النقاط المحورية، وهي أن إسرائيل تعمل جاهدة لإفراغ قطاع غزة من أهله، ضاربة بعرض الحائط جميع المبادرات، ومتجاهلة جميع القوانين الإنسانية التي تمنع تهجير الناس من بيوتها بقوة السلاح.

المحور الآخر الذي ركز عليه الصفدي هو تمدد المستوطنات في الضفة الغربية، قائلا إن عدد المستوطنات في الأراضي الفلسطينية تزايد بنسبة 400% منذ اتفاقية أوسلو، معتبرا أنه دليل واضح على أن سياسة إسرائيل ممنهجة لتقويض حل الدولتين وعدم منح الفلسطينيين حقوقهم الشرعية.

وتوقع الصفدي أن تركز إسرائيل على أهداف أبعد من أهدافها المعلنة للحرب في غزة، مطالبا الإدارة الأميركية بأن تمارس ضغوطا أكبر عليها لوقف الحرب ووقف قتل المدنيين وتدمير البنية التحتية.

محمد أشتية (يسار) أكد أن حماس جزء من النسيج الفلسطيني (الجزيرة) حماس جزء أساسي

بدوره، طالب رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور محمد أشتية بفرض عقوبات على إسرائيل وعدم السماح لها بالاستمرار في انتهاك القوانين الدولية، مؤكداً أن حجم القتل في غزة غير مسبوق والسكان هناك يتعرضون للتجويع.

وأضاف "السلطة الفلسطينية لم تغادر غزة، وتوفر لها الكهرباء والماء والمعدات الصحية، ولم نتخل عن حماس" مشددا على أن تشكيل "المستقبل بحاجة إلى موافقة فلسطينية محلية".

وأكد أشتية أن حركة حماس جزء أساسي من الخارطة السياسية الفلسطينية، "وحديث إسرائيل عن القضاء على حماس لن يحدث وهو غير مقبول بالنسبة إلينا".

زلمط: نزع حماس من الملف الفلسطيني سيتسبب في شرخ كبير للقضية (الجزيرة) تحديد المصير

واتفق السفير الفلسطيني لدى بريطانيا حسام زلمط -في حديث للجزيرة نت- مع تصريحات أشتية ودعوته للوحدة، وقال إن حماس جزء أساسي من المكون والنسيج الفلسطيني، وشاركت سابقا في انتخابات وطنية وشكلت أول حكومة فلسطينية في ظل الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد زلمط أن أي محاولة لنزع حركة المقاومة الإسلامية "حماس" من الملف الفلسطيني سيتسبب بشرخ كبير في القضية، وربما يؤدي إلى تصفيتها.

وشدد السفير على ضرورة استقلال القرار الوطني "وألا يتدخل أحد في شؤوننا وأن الشعب الفلسطيني هو الجهة الوحيدة التي تقرر بشرعية من يحكمه ومن يمثله" مشيراً إلى أن منظمة التحرير هي العنوان السياسي والممثل الشرعي للشعب الفلسطيني والمعترف بها دوليا.

وقال المتحدث نفسه إن ما أظهره منتدى الدوحة اليوم من دعم للقضية الفلسطينية، ووقف الحرب في غزة، يعتبر أمراً في غاية الأهمية ولكنه لا يكفي، في مقابل ما تحظى به إسرائيل من دعم غربي أميركي لا يتوقف.

المريخي: الحرب لن تحقق أي أهداف سوى القتل والدمار (الجزيرة) جهود قطرية

من جانبه، أكد الدكتور أحمد بن محمد المريخي المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة -في حديثه للجزيرة نت- أن المنظمة من خلال مشاركتها في منتدى الدوحة تسعى لإيصال رسالة هامة للعالم فحواها الحصول على قرار أممي لوقف إطلاق النار في غزة، وقال "ومن خلال محادثاتنا الجانبية في المنتدى أكدنا أن الحرب لن تفضي لشيء سوى استمرار القتل والدمار".

وأضاف المريخي أن القيود التي تفرضها إسرائيل في غزة تجعل تلبية منظمات الأمم المتحدة لاحتياجات السكان أمرا في غاية الصعوبة، والظروف اللازمة لإيصال المساعدات الإنسانية بشكل فعال إلى غزة لم تعد موجودة.

وشدد على دور قطر الواضح والنوعي في السعي لوقف إطلاق النار، وأوضح أن المباحثات والجهود القطرية بالتنسيق مع الأمم المتحدة وأطراف أخرى جارية الآن لإعادة تحقق هدنة طويلة الأمد، مشيرا إلى الحاجة لدعم دولي أكبر لتحقيق ذلك.

المصدر: الجزيرة

كلمات دلالية: منتدى الدوحة حماس جزء فی غزة

إقرأ أيضاً:

"هارتلي" عن حرب إسرائيل تجاه غزة: يمكن التعلم من أيرلندا الشمالية

قالت جين هارتلي، التي تشغل منصب سفيرة الولايات المتحدة لدي المملكة المتحدة منذ عام 2022، في تصريحات نشرتها "بي بي سي" اليوم الأربعاء، إنه يمكن تعلم الدروس من عملية السلام في أيرلندا الشمالية عند التعامل مع الحرب بين إسرائيل وحماس.

وتحدثت هارتلي بعد لقاء الأحزاب السياسية في أيرلندا الشمالية. ووصفت هارتلي الوضع في غزة بأنه "سلسلة مروعة من الأحداث."

وكررت نية الرئيس الأمريكي جو بايدن العمل علي إطلاق سراح الرهائن المحتجزين لدي حماس والتحرك نحو وقف إنساني لإطلاق النار في قطاع غزة.

وفي حديثها إلى "بي بي سي"، قالت هارتلي إنه من الضروري أن "يلتزم الطرفان" بوقف إطلاق النار.

وأضافت: "نحن نعمل عن كثب أيضا مع الدول العربية، لأنها ستلعب دورا كبيرا."

وتابعت أن الرئيس الأمريكي، قال بوضوح أنه يجب أن يكون هناك حل الدولتين بعد الحرب، ولكن حل قابل للتنفيذ، وحل حيث يوجد مستقبل اقتصادي لفلسطين والشباب الفلسطيني، وأيضا مراعاة المخاوف الأمنية لإسرائيل.

مقالات مشابهة

  • بايدن: "حماس" لا تمثل الشعب الفلسطيني
  • وكالة فيتش تخفض التصنيف الائتماني لإسرائيل
  • محمود مسلم: العالم اكتشف خداع إسرائيل.. وجيل الشباب أصبح مؤيدا للقضية الفلسطينية
  • 30 ثانية غيرت مصير الحرب - كيف أوقفت إيران حزب الله عن مساعدة حماس؟
  • عمال الموانئ الهندية يرفضون تحميل أو تفريغ شحنات أسلحة لإسرائيل
  • "هارتلي" عن حرب إسرائيل تجاه غزة: يمكن التعلم من أيرلندا الشمالية
  • المحكمة العليا في بريطانيا ترفض تعليق تصدير الأسلحة لإسرائيل
  • نتنياهو: لا يمكن تغيير أهداف الحرب على غزة تحت أي ضغط
  • انكماش اقتصاد إسرائيل يدفع الشيكل إلى التراجع
  • عمال الموانئ في الهند يرفضون تحميل السفن التي تحمل أسلحة لإسرائيل