يصل اليوم الاثنين إلى العاصمة السنغالية، داكار رئيس نيجيريا بولا أحمد تينوبو، في زيارة  من المنتظر أن يناقش خلالها مع الرئيس ماكي سال الوضع السياسي في السنغال، والتطورات الأخيرة، بعد تأجيل الانتخابات الرئاسية إلى نهاية العام. 

زيارة تينوبو الذي يتولى الرئاسة الدورية للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس)، ستدوم يوماً واحداً، حسب ما أفادت وسائل إعلامٍ سنغالية.

 

أما صحيفة ويسترن بوست النيجيرية ، فقالت إن هدف زيارة تينوبو إلى داكار هو «الضغط على ماكي سال، من أجل احترام الجدول المحدد أصلاً للانتخابات، وتفادي إدخال البلاد في أزمة لا تعرف نهايتها» حسب المصدر. 

وكانت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، أصدرت بيانين متعلقين بالسنغال منذ بدء الأزمة، دعت فيهما إلى «تنظيم انتخابات رئاسية  طبقا لمقتضيات الدستور» وحثت الفرقاء السياسيين على التشاور وتفادي العنف. 

لكن الإيكواس وخلال اجتماع على مستوى وزراء الخارجية انعقد قبل أيام في نيجيريا، ناقش خلاله انسحاب مالي والنيجر وبوركيتا فاسو، لم تعلق في بيانها الختامي على الوضع في السنغال، إذ كان في جدول أعمال الاجتماع. 


وتأتي زيارة تينبو للوساطة غير المعلنة، قبل قمة لدول الإيكواس، من المقرر أن تنعقد على هامش قمة الاتحاد الإفريقي في أديس ابابا، منتصف فبراير الجاري. 


وفي أول تعليق لماكي صال على تأجيل الانتخابات قبل يومين، دافع عن قراره تأجيل الانتخابات الرئاسية التي أدت إلى اندلاع احتجاجات « عنيفة » شهدتها جميع أنحاء السنغال. 


ونفى سال المزاعم التي تعتبر أن القرار غير دستوري وأنه خلق أزمة دستورية، إذ اعتبر أن البلاد بحاجة إلى مزيد من الوقت لحل الخلافات حول استبعاد بعض المرشحين والصراع بين السلطتين التشريعية والتنفيذية. 

المصدر: بوابة الوفد

كلمات دلالية: تينوبو تأجیل الانتخابات

إقرأ أيضاً:

قمة مجموعة "الإيكواس" تبحث خطر التفكك وتراجع العقوبات المفروضة على النيجر

يناقش رؤساء منظمة المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (الإيكواس) يوم السبت خطر تفكك المجموعة، مع إعلان ثلاث دول قرارها بالانسحاب من الكتلة.

وتأتي قمة المجموعة الاقتصادية الإقليمية المكونة من 15 دولة في العاصمة النيجيرية أبوجا، في وقت حرج حيث تواجه الكتلة القائمة منذ 49 عاما خطر التفكك، بالإضافة لتصاعد الانقلابات ضد حكومات منتخبة، بسبب السخط الشعبي من هذه الحكومات التي لا توفر لمواطنيها اي استفادة من الموارد الطبيعية، والثروات المعدنية.

في بداية القمة، قال الرئيس النيجيري بولا تينوبو، الرئيس الحالي للإيكواس، إن القرارات التي سيتم اتخاذها في القمة "يجب أن تسترشد بالتزامنا بحماية النظام الدستوري، ودعم مبادئ الديمقراطية، وتعزيز الرفاهية الاجتماعية والاقتصادية للمواطنين.

ويأتي على رأس جدول أعمال القمة القرار الأخير الذي اتخذته مالي وبوركينا فاسو والنيجر بمغادرة الإيكواس، بسبب "العقوبات غير الإنسانية"، المفروضة عليها، وهو تطور غير مسبوق منذ إنشاء الكتلة في عام 1975.

إقرأ المزيد فرنسا تنهار في إفريقيا

وقال تينوبو: أحث هذه الدول (الثلاث) على إعادة النظر في قرار الخروج من المجموعة، وعدم اعتبار منظمتنا منظمة معادية. من المتوقع أيضا أن تستعرض القمة العقوبات القاسية المفروضة على النيجر.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، طالب أحد القادة المؤسسين للكتلة، وهو الحاكم العسكري السابق لنيجيريا، يعقوب جون، الزعماء الإقليميين برفع العقوبات، مشيرا إلى أن الكتلة "أكثر من مجرد تحالف دول (ولكنها) مجتمع تم إنشاؤه من أجل خير شعوبنا.

المصدر: AP

مقالات مشابهة

  • عاجل : مجلس الحرب الإسرائيلي سيجتمع للبحث في مستجدات محادثات الإفراج عن المحتجزين
  • رسميا| تأجيل انتخابات مجلس إدارة الاتحاد التونسي
  • قمة مجموعة "الإيكواس" تبحث خطر التفكك وتراجع العقوبات المفروضة على النيجر
  • إيكواس تعقد قمة طارئة بشأن الأوضاع في المنطقة
  • رئيس السنغال يتعهد بالتنحي في نهاية فترة ولايته
  • المعارضة السنغالية ترفض المشاركة في محادثات حول انتخابات الرئاسة
  • المتنافسون في السنغال يرفضون محادثات انتخاب الرئيس
  • رئيس السنغال يعلن موعد نهاية ولايته ومغادرة السلطة
  • رئيس السنغال يؤكد تاريخ انتهاء ولايته ويترك موعد الانتخابات مفتوحا
  • رئيس السنغال يحسم الجدل بشأن فترة ولايته