شهدت محكمة الأسرة دعوى نفقة عدة ومتعة، أقامتهما سيدة عشرينية ضد طليقها، إذ قالت المدعية في صحيفة دعواها إنها فوجئت بزوجها يطلقها غيابيًا بعد شهرين من الزواج تنفيذًا لأوامر والدته، التي كانت تسيء معاملتها منذ زواجها، إضافة إلى تشاجرها معها وطردها من مسكن الزوجية.

أمام محكمة الأسرة المصرية، قالت المدعية إن عمر الزيجة 60 يومًا فقط، تعرضت فيها للإهانة من زوجها ووالدته التي كانت تتدخل في كل شؤون حياتهم، وعندما اعترضت واستغاثت به وجدته يقف في صف والدته، ويستشيرها في كل شيء حتى في نوع الطعام والشراب، وأهانني أمام أفراد عائلته من أجل أن يرضيها».

وتابعت أمام محكمة الأسرة: «تزوجت منذ 4 أشهر من موظف يعمل بإحدى الشركات الخاصة بعد قصة حب استمرت عامًا ونصف العام، وخلال فترة الخطوبة كان جميع أشقائي يرفضون إتمام الزواج بسبب قوة شخصية والدته، إذ كانت معروفة بأنها سيدة عنيفة وكلمتها تسري على جميع أولادها، إضافة إلى أنها تسببت في أن يطلق ابنها الأكبر زوجته».

واستطردت حديثها: «والدتي هي الوحيدة التي وقفت بجانبي عندما وجدتني أرغب في الزواج منه، وساعدتني في تجهيز شقة الزوجية، وعقب الزواج بـ3 أيام، بدأت حماتي تضع قواعد المعيشة معها، حيث إنني أسكن فيما يعرف بـ(بيت العيلة)، في البداية اعترضت على تصرفاتها وشكوت لأمي التي طلبت مني التحمل لعدم مرور شهر على زواجي».

وأضافت: «كانت حماتي تنتظرني في مدخل العقار عند خروجي ودخولي، وتفتش حقيبتي الشخصية التي أحملها سواء للمشتريات أو للخروج، ووجدت أن الأمر ازداد عن الحد عندما بدأت تفتشني ذاتيًا، وتشاجرت مع زوجي وأخبرته بأن ما تفعله أمه معي ليس له علاقة بالأصول، فحكى لها الحديث الذي دار بيننا، فظلت توجه إليّ شتائم تعد سبًا وقذفًا، فحملت ملابسي لترك مسكن الزوجية فحبستني بشقتها واتهمتني بسرقة ابنها، ثم قامت بتفتيشي وطردتني وأغلقت الباب، فتوجهت لوالدتي، وبعد أسبوعين من المكوث معها علمت أن زوجي طلقني غيابيًا».

وتمكنت عن طريق المحكمة من الحصول على المنقولات الزوجية، لكنني وجدته استبدل بعض الأشياء، مشيرة إلى أنها لجأت لإقامة الدعويين أمام المحكمة لتعنته في إعطائي حقوقي الشرعية من مؤخر صداق ونفقتي العدة والمتعة».

المصري اليوم

المصدر: موقع النيلين

كلمات دلالية: محکمة الأسرة

إقرأ أيضاً:

محكمة الأسرة بالشارقة تكرّم دائرة الخدمات الاجتماعية

الشارقة: «الخليج»

كرمت محكمة الشارقة الاتحادية الابتدائية، دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة، الجمعة، خلال انعقاد الملتقى الأسري الثالث والذي تنظمه المحكمة تحت شعار «الابتكار في حل الخلافات الأسرية» والذي أقيم في مقر أكاديمية العلوم الشرطية في المدينة الجامعية.

وتسلم التكريم ممثل الدائرة، فايزة خباب، مدير إدارة الملتقى الأسري، والتي ثمنت هذا التكريم والذي يأتي نتيجة للتعاون والشراكة الدائمة والمستمرة بين الدائرة والمحكمة، لأن كلاهما يسعى إلى الحفاظ على تماسك الأسرة من خلال تنفيذ الأحكام المتعلقة بالطفل والأسرة في إطار حضاري وإنساني يحفظ مصلحة جميع الأطراف وخاصة حقوق الطفل.

وقالت إننا نقوم بتنفيذ جلسات أسرية من قبل الأخصائيات الاجتماعيات ومنفذي الرؤية التابعين للملتقى، وهؤلاء معنيون بتنفيذ الرؤية لأطفال المحضونين بهدف تأمين حق الطفل في رؤية والديه بشكل آمن وتوفير بيئة ملائمة تنفيذاً لأحكام الرؤية الصادرة من المحكمة، من أجل تحقيق انفصال حضاري وآمن، وحفاظاً على نفسية الأطفال ووالديهم.

وأضافت أن الملتقى الأسري يعمل بالتعاون مع محكمة الأسرة على تنظيم العلاقة الوالدية بما يمكن الأطفال من حقوقهم الأسرية والتعليمية والصحية وغيرها من الحقوق، كونها الدرع الواقية للطفل وتأمين حقوقه، وتمثل التخطيط السليم بالعلاقة الأبوية بالأبناء بعد الانفصال، إضافة إلى تنفيذ الأحكام المتعلقة بالعلاقة الأسرية بين الوالدين المنفصلين. وكذلك عقد اتفاقيات العلاقة الوالدية بالتنسيق مع محكمة الأسرة وتقديم التوجيه والإصلاح الأسري ودراسة حالة الأسرة وتقديم الرأي التخصصي حول حضانة الطفل بناء على طلب المحكمة أو السند التنفيذي.

مقالات مشابهة

  • التفاهم الجيد بين الزوجين.. استراتيجية نجاح العلاقة
  • زوجة تلاحق زوجها بدعوى حبس وتعويض وطلاق بعد تحايله وعدم إعلانها بزواجه
  • زوجة تلاحق زوجها بدعوى حبس وتعويض وطلاق للضرر بعد تحايله وعدم إعلانها بزواجه
  • في محكمة الأسرة.. حالات يجوز فيها رفع دعوى طلاق للضرر
  • رجل يتهم زوجته فى دعوى أمام محكمة الأسرة بالنشوز ويطلب تمكينه من مسكن الزوجية
  • محكمة الأسرة بالشارقة تكرّم دائرة الخدمات الاجتماعية
  • «عبير» تطالب زوجها بـ سداد 40 ألف جنيه نظير نفقة اشتراك النادي لـ أطفالها
  • زوجة تطالب بإلزام زوجها بسداد نفقة ألعاب وترفيه لأطفالها الثلاثة
  • نميرة نجم: كلمة الصين الأقوى في مرافعات اليوم أمام محكمة العدل الدولية
  • قصة تل الربع "منديس" عاصمة مصر القديمة